22:12 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت وسائل إعلام سودانية، مساء اليوم الأحد، إن الجيش السوداني انسحب بأمر من رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان من أصول استردتها "لجنة التفكيك" من أنصار النظام السابق.

    وبحسب بوابة سودان تربيون الإخبارية، يأتي هذا الحدث فيما يبدو كرد فعل على تصريح عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان (الرئيس المناوب للجنة التفكيك) الذي قال فيه إن "الجيش ليس وصيا على البلاد".

    ونقل الموقع عن مصادر وصفها بالموثوقة إن البرهان القائد العام للجيش السوداني "سحب العناصر العسكرية التي كانت تحمي مواقع استردتها لجنة التفكيك بإشارة فورية منه".

    فيما لا تزال عناصر الشرطة تحمي مقر اللجنة في الخرطوم، باعتبارها جهازا مدنيا يخضع لسلطة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، بحسب المصدر ذاته.

    من جهتها، قالت لجنة التفكيك في منشور بحسابها عبر فيسبوك بعنوان "نداء عاجل": "في خطوة غريبة صدرت تعليمات للقوات المشتركة التي تحرس الأصول والعقارات المستردة بالانسحاب واخلائها فوراً".

    وأضافت: "عليه ندعو كل الثوار للتوجه فوراً إلى لجنة التفكيك وذلك للاتفاق على كيفية تأمين هذه المقرات".

    وكانت اللجنة قد استردت المئات من المصانع والشركات والمزارع من أنصار نظام الرئيس السابق عمر البشير، إلا أنها لم تسلم بعد إلى الشركة القابضة المكلفة بإدراتها.

    وأمس الأول (الجمعة) قال محمد الفكي سليمان إن "الجيش ليس وصيا على البلاد وإنما الوصي عليها هو الشعب السوداني".

    وفي وقت سابق من اليوم الأحد، جدد البرهان الحديث عن وصاية الجيش على السودان وقال خلال افتتاح قسم جديد بمستشفى القلب التابعة للجيش: "الجيش وصي على البلاد وأي شخص يقول غير ذلك ليأتي بجهة أخرى تحمي البلاد. الجيش وصي على البلاد وهو الحارس والأمين"، بحسب إعلام سوداني.

    انظر أيضا:

    البرهان: الجيش ملتزم بعدم الانقلاب على مبادئ الثورة
    "سنتصدى بكل قوة وصرامة"... الحرية والتغيير ترد على تصريحات البرهان وحميدتي
    البرهان: المحاولة الانقلابية ضالع فيها جزء من العسكريين والمدنيين
    البرهان: الجيش بعيد عن الاستقطاب السياسي ومهمته حماية البلاد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook