06:18 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الحريق الذي التهم مئات المحال التجارية في سوق بإقليم كردستان العراق

    حريق هائل يزيل أكثر من ألفي محل تجاري بسوق بإقليم كردستان (صور)

    © Sputnik . NAZEK MOHAMMED
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 40

    تمكنت فرق الدفاع المدني بصعوبة بالغة من إخماد حريق هائل التهم أكثر من ألفي محل تجاري، في مركز إقليم كردستان العراق.

    وعلى مدى اليومين الماضيين، تسبب بالحريق الهائل ماس كهربائي فجع أصحاب البضائع وكبدهم خسائر مادية فادحة جدا.

    ولأول مرة، تدخلت مروحيات الهليكوبتر لإخماد الحريق الذي نشب في سوق الملابس المستعملة "البالة" وماركات العطور والنظارات والإكسسوارات، ومختلف السلع والبضائع في قلب أربيل مركز إقليم كردستان.

    الحريق الذي التهم مئات المحال التجارية في سوق بإقليم كردستان العراق
    © Sputnik . NAZEK MOHAMMED
    الحريق الذي التهم مئات المحال التجارية في سوق بإقليم كردستان العراق

    وأفاد مالك أحد المحلات الخاصة ببيع الإكسسوارات النسائية والرجالية، والنظارات من مختلف الماركات العالمية، في تصريح لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، السبت، 27 أكتوبر/ تشرين الأول، بإن نحو 2150 محل احترق بالكامل، في سوق "اللنكة، أو البالة" الخاص بالملابس المستعملة، والجديدة.

    وكشف مالك المحل، الذي خص "سبوتنيك" بصور لمتجره الذي بات مظلما بجدرانه، وبأرضية مغطاة برماد النظارات والرفوف، أنه خسر أكثر من 40 ألف دولار أمريكي ثمن بضاعته التي احترقت ولم يتبق منها أي شيء.

    ووقف صاحب المحل المذكور مثل باقي مالكي المحلات، مكتوفي الأيدي، يرتقبون فرق الدفاع المدني، لإيقاف النيران وهي تلتهم محلاتهم الواحد تلو الأخر، وأغلبهم تلثموا مجازفين بحياتهم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وسط النيران التي حولت المكان إلى رعب فاجع جدا.

    الحريق الذي التهم مئات المحال التجارية في سوق بإقليم كردستان العراق
    © Sputnik . NAZEK MOHAMMED
    الحريق الذي التهم مئات المحال التجارية في سوق بإقليم كردستان العراق

    وأرجع مالك المحل المذكور، سبب الحريق، حسب المعلومات المتوفرة، إلى ماس كهربائي أشعل النار في أحد المحلات لتنتقل بعد ذلك إلى باقي محلات السوق وتحولها إلى رماد حالك.

    الحريق الذي التهم مئات المحال التجارية في سوق بإقليم كردستان العراق
    © Sputnik . NAZEK MOHAMMED
    الحريق الذي التهم مئات المحال التجارية في سوق بإقليم كردستان العراق

    ويعتبر سوق "البالة" سوقا للطبقة الفقيرة، نظرا للملابس المستعملة التي يتم استيرادها من دول أجنبية منها من أوروبا، وتباع بأسعار قليلة تناسب الأفراد من أصحاب الدخل الضعيف والمتوسط، ولكن لا يخفى أن شراء هذه الثياب لا يقتصر على الفقراء فحسب، فهناك الكثير من ذوي الدخل الجيد يبحثون عن قطع من ماركات عالمية أصلية وغير مقلدة، مثل المعاطف الجلد، والشتوية التي جاء موسم بيعها الحالي مع حلول الأمطار وانخفاض درجات الحرارة.

    انظر أيضا:

    وزير النفط العراقي يعلن إطفاء آخر الآبار المشتعلة في حقل عجيل النفطي
    وزير النفط العراقي يعلن إطفاء البئر 122 في حقل باي حسن بمحافظة كركوك
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, حريق, الدفاع المدني, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik