19:54 GMT03 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أثار تأجيل وزارة التجارة الأمريكية تطبيق العقوبات المفروضة على شركة هواوي، حتى الأول من نيسان/ أبريل القادم، استغراب العديد من المحللين والقوى الاقتصادية العالمية، لاسيما وأنها المرة الثالثة التي تؤجل فيها الإدارة الأمريكية تنفيذ هذه العقوبات.

    وجاء في بيان الوزارة، الذي نشر في سجل الوثائق الاتحادي بالولايات المتحدة: "قررت حكومة الولايات المتحدة تمديد الرخصة العامة المؤقتة لشركة هواوي و114 من الشركات التابعة لها من خارج الولايات المتحدة حتى 1 أبريل 2020"، وأوضحت الإدارة أن الترخيص السابق سينتهي في 16 شباط/ فبراير الحالي، أي سيكون أمام هواوي وشركائها شهرًا ونصف إضافية تقريبًا لتسوية الأمور العالقة.

    يرى الخبراء الاقتصاديين، أن حالات تأجيل تنفيذ القرارات التي تم اتخاذها بالفعل،  تفسر بشكل واضح على أنها منح مهلة من الطرف الذي قام بالتأجيل للطرف الآخر، وانتظار تقديم شيء معين كتنازلات، أو اعترافات أو ما شابه ذلك، فماذا تنتظر إدارة الولايات المتحدة في هذه الأزمة الحالية من شركة هواوي؟

    أجاب عن هذا السؤال المحلل السياسي ألكسندر آسافوف، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك": "جميع الإجراءات الأمريكية في هذا السياق، هي للاستعداد للمراحل التالية من الصفقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين بلا شك. بالطبع، هذا الضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة والدعم للأحداث التي تجري في هونغ كونغ، بالإضافة إلى مواصلت الولايات المتحدة باتهام الصين بتطوير الأسلحة البيولوجية، والتي أدت إلى وباء فيروس كورونا، هذه كلها وسائل ضغط للحصول على شروط جديدة في الصفقة التجارية القادمة بين البلدين، ومهمة الأميركيين هي الضغط على الصين إلى أقصى حد ممكن والحصول على العلاقات التجارية الأكثر ربحية معها، وهذه التفاصيل البسيطة ليست مفاجئة لهذا السبب".

    وقال آسافوف: "العمليات الموجهة ضد الصين والشركات الصينية من الجانب الأمريكي، وكذلك تصريحات القيادة الأمريكية المتضاربة ستستمر، والصين في صورة هذا الموضوع، فكل شيء واضح".

    وتوجه الإدارة الأمريكية الاتهامات لشركة هواوي بالتعاون مع الجيش والاستخبارات الصينية وربما التجسس على عملائها، وتحاول إقناع العديد من الدول بعدم استخدام البنية التحتية والمعدات الخاصة بشركة هواوي في الانتقال إلى المعيار الخلوي "5G".

    ويزيد الأمر صعوبة على شركة هواوي في ظل الحصار الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة على الشركة  والضغوط التي تمارسها على حلفائها في وقف أي نوع من التعامل مع الشركة الصينية، والتفاقم المتزايد لهذه الضغوط، منذ أن اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو شركة هواوي بعدم الموثوقية، الذي صرح "لن نسمح أبدًا بنقل المعلومات السرية من الولايات المتحدة إلى بنية تحتية للمعلومات نعتقد أنها لا يمكن الوثوق بها".

    ووضعت وزارة التجارة الأمريكية في شهر أيار/ مايو الماضي شركة هواوي على القائمة السوداء، الأمر الذي يـقطع طريقها لشراء المكونات والتقنيات من الشركات المصنعة الأمريكية، كما وتم منع الشركات الأمريكية من التعاون مع هواوي دون الحصول على تراخيص مناسبة. وفي وقت لاحق، منحت الولايات المتحدة شركة هواوي تأجيلات مشابهة، مما سمح لهم بشراء المنتجات الأمريكية الصنع للحفاظ على الشبكات وتحديثات البرامج للهواتف الحالية، ومددت الولايات المتحدة مرة أخرى الإذن للشركات الأمريكية بالقيام بأعمال تجارية مع شركة هواوي الصينية لمدة ثلاثة أشهر.

    انظر أيضا:

    الولايات المتحدة تؤجل تطبيق العقوبات على "هواوي" حتى بداية أبريل
    منها التعامل مع كوريا الشمالية... أمريكا توجه اتهامات خطيرة إلى "هواوي"
    هواوي لا تستسلم... وتعلن التحدي بجهازها الخارق الجديد... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    الصين, الولايات المتحدة, الولايات المت, هواوي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook