19:48 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ارتفع الإقراض المصرفي في الإمارات بمقدار 2.2 مليار درهم (600 مليون دولار)، خلال شهر مايو/ أيار الماضي، رغم تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة).

    ذكرت ذلك صحيفة "البيان" الإماراتية، اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أن البنوك العاملة في الدولة ضخت قروضا جديدة في شرايين الاقتصاد الوطني بمقدار 2.2 مليار درهم (600 مليون دولار) خلال مايو ليرتفع إجمالي الائتمان المصرفي بنسبة 0.1 في المئة.

    وبحسب الصحيفة، كان إجمالي الائتمان المصرفي نهاية أبريل/ نيسان 1.776 تريليون درهم (0.48 تريليون دولار)، وارتفع إلى 1.778 تريليون درهم (أكثر من 0.48 تريليون دولار) في نهاية مايو/أيار.

    وذكر تقرير التطورات المصرفية والنقدية لشهر مايو، الصادر عن مصرف الإمارات المركزي، اليوم الأربعاء، أن إجمالي الودائع المصرفية بلغ بنهاية مايو 1.865 تريليون درهم (نحو 0.51 تريليون دولار) بانخفاض محدود بمقدار 6.7 مليار درهم (1.82 مليار دولار)، مقارنة بشهر أبريل، وذلك نتيجة انخفاض بمقدار 7.5 مليار درهم (2.04 مليار دولار) في ودائع غير المقيمين، التي بلغت 202.9 مليار درهم (55.24 مليار دولار).

    الأرقام المتوقعة للركود الاقتصادي العالمى بعد كورونا
    © Sputnik /
    الأرقام المتوقعة للركود الاقتصادي العالمى بعد كورونا

    انظر أيضا:

    "المركزي الإماراتي" يوجه بيانا عاجلا للبنوك بشأن إجراءات كورونا
    حصول جواز السفر الإماراتي على المركز الأول عالميا
    قرار من البنك المركزي الإماراتي بشأن أشخاص وكيانات على صلة بقطر
    400 مليار درهم... قفزة في رصيد المركزي الإماراتي من العملات الأجنبية
    المصرف المركزي الإماراتي: الاستفسار عن حسابات أفراد سعوديين كان لجمع معلومات
    الإماراتيان المنصوري والنيادي يصلان مركز بايكونور بعد أيام تمهيدا للتوجه إلى الفضاء
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, الإمارات, المصرف المركزي الإماراتي, البنوك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook