16:47 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يمثل التداول بشكل عام تحديا كبيرا، خاصة للأشخاص المبتدئين الذين يفتقدون الخبرة أو المعرفة الكافية، بأساسيات "التداول الإلكتروني".

    لكن يبدو أن هناك أنماط مختلفة للتداول ظهرت في العالم لتقليل نسب المخاطر على المستثمرين الجدد، والتي تساعد على التخلص من الخوف الذي يسمح لك بالتداول من دون خوف عن طريق مشاهدة ما يفعله المخضرمين وذوي الخبرة والناجحين.

    وهنا ظهر مصطلح "التداول الاجتماعي"، الذي تصنفه وكالات أنباء عالمية، مثل مجلة "فاينناس ماجنيتس" الاقتصادية العالمية بأنه الوسيلة الأنسب والأكثر شهرة للمستثمرين الجدد.

    وحدد موقع "كوميونتي 2 بزنس" الاقتصادي العالمي مفهوم التداول الاجتماعي بانه يعني تداول عندما تقوم بنسخ تداولات شخص آخر، وهي مناسبة للأشخاص الذين لا يرغبون في استثمار الكثير من الوقت للعثور على فرص أو استراتيجيات تجارية جيدة.

    وتعتبر منصة التداول الاجتماعي هي خدمة تتيح لك نسخ تداولات الآخرين والقيام بالتداول الاجتماعي بالفعل، وهناك الكثير من المنصات الشهيرة والتي حققت رواجا كبيرا في السنوات الاخيرة في هذا المجال.

    أما عن كيفية البدء في عمليات التداول الاجتماعي فهي بسيطة، حيث أنه من خلال منصة هؤلاء الوسطاء، ما عليك سوى البحث بين متداولين آخرين يشاركون استراتيجيتهم وأفكارهم التجارية وأدائهم التاريخي، و بعد العثور على المتداول الأنسب لاحتياجاتك، يمكنك تكرار نشاطه بنقرة واحدة.

    يوصى الخبراء بضرورة توخي الحذر عند اختيار التاجر المراد متابعته، والتحقق من أدائهم التاريخي وأيضاً مستوى المخاطر التي يتخذونها لإدراك مدى المخاطرة.

    و تتيح العديد من المنصات المهتمة بالتداول أون لاين، للمستخدمين تبادل الأفكار والاستراتيجيات الاستثمارية مع بعضهم البعض، وفي ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، بشكل واسع، مما جعلها تسمح للناس بمشاركة أصغر تفاصيل يومهم، و تطبق المنصات المهتمة بالتداول والاستثمار هذا المفهوم على الاستثمار ايضا، من خلال القيام بالتداول الاجتماعي، حيث تربط المستثمرين حول العالم لجعل تجربة التداول والاستثمار أقل غموضاً وأكثر شمولاً.

    ويمكن للمبتدئين الذين يستخدمون التداول الاجتماعي، من أجل تكرار نجاحات المتداولين ذوي الخبرة مجانا، حيث يمكنهم التسجيل على المنصات التي تتمتع بحضور عالمي، خاصة المنصات التي يتم تنظيمها من قبل المنظمين من الدرجة الأولى، مثل هيئة الرقابة المالية البريطانية، وينصح المتداولين المبتدئين والمهتمين بالتداول الاجتماعي (نسخ تداولات المتداولين الآخرين) بالاستثمار عبر منصة موثوقة تتبع المعايير العالمية وتخضع لرقابة هيئات رسمية، ومن خلال ذلك يمكن أن يتم تداول عقود الفروقات والعملات الأجنبية، وأيضا تداول الأسهم، وصناديق استثمار والعديد من العملات الرقمية، كما تقدم التداول الاجتماعي.

    إيجابيات وسلبيات

    ورصد موقع "بزنس ماترز" الاقتصادي العالمي، ما وصفه بالسلبيات والإيجابيات لعمليات "التداول الاجتماعي".

    ويتيح التداول الاجتماعي للمتداولين في الأسواق المالية نسخاً تلقائياً للصفقات التي يتم فتحها وإدارتها من قبل مستثمر محدد، وعادةً ما يكون ذلك في سياق شبكة تداول اجتماعي.

    وهناك العديد من الميزات الرئيسية التي تجعل الاستثمار عبر التداول الاجتماعي ناجحاً، والذي يتضمن حتماً متابعة اتجاهات السوق، وتفسير مخططات التداول، وقراءة التقارير التحليلية، والبحث، ودراية بالمخاطر التي ينطوي عليها الاستثمار.

    والتداول الاجتماعي يجعل الاستثمار في متناول اليد، ويحمل معه الكثير من الفوائد، خاصة للمستثمرين والتجار الحريصين الذين لا يشعرون بعد بالاستعداد أو الثقة الكافية لتشغيل استثماراتهم الشخصية بأنفسهم.

    وأتاح هذا النمط لأي شخص، القدرة على الانضمام إلى مجموعة الاستثمار في أسواق مثل الفوركس والأسهم.

     وفيما يلي أبرز مزايا التداول الاجتماعي، في أنه يمكن الوصول بسهولة إلى المعلومات من خلالها موثوقيتها، كما أنه يمكنك من خلاله المعرفة الجماعية في التداول، ويحتوي كذلك على استراتيجيات متنوعة للتداول، ويساعد على تخفيض تكاليف تنمية المهارات والخبرات في الاستثمار، كما يساعد في التعلم من الأمثلة التي أمام كل مستثمر جديد، وتساعد على اندماج المستثمر في عالم التداول وأن يصبح جزءا من مجتمعه. 

    أما أبرز سلبيات التداول الاجتماعي هو "عدم الأمان"، الي ينطوي على عملية نسخ تداول تاجر آخر، فهي أمر غير آمن قد نجح في أحيان ويفشل في أحيان أخرى.

    وتلعب منصات التداول الاجتماعي بشكل مفهوم عن المكاسب المحتملة التي يمكن للتجار تحقيقها من خلال تداول النسخ، ويؤكدون على أنك ستقوم بنفس الصفقات التي يقوم بها أكثر المتداولين نجاحاً في شبكتهم، والتضمين ونقطة البيع الرئيسية هي أنك ستجني المال.

    وقد ينسى التجار الجدد أن الجميع يخسرون في بعض الأحيان، و يمكنهم البدء في نسخ متداول في بداية خط الفوز أو الخسارة بتوقعات غير واقعية حول مقدار المال الذي يمكنهم كسبه، وبالتالي قد يستثمرون أكثر مما يمكنهم تحمله. 

    التداول الاجتماعي
    © REUTERS / Archita Sharma
    التداول الاجتماعي

    وعندما يخسرون هذا المال، قد يتخلون عن جزء كبير من رأس المال ، في حين أن التاجر الذي قام بنسخه ربما يكون قد فقد نسبة أقل بكثير من رأس ماله أو راتبها.

    قد يعمل التجار الجدد في ظروف مختلفة تماماً عن التجار الذين يقومون بنسخهم، و عندما تقوم بنسخ مجموعة واحدة من أنماط التداول في سوق واحد، فليس لديك فكرة عن ظروف هذا التاجر.

    و قد يكون لديه أو لديها محفظة استثمارات متنوعة للغاية وقد يستخدم، على سبيل المثال، استراتيجيات عالية المخاطر وعائد مرتفع لأن رأس مالها الآخر آمن في الاستثمارات منخفضة المخاطر.

    وباختصار، ليس لديك أي فكرة عن إجمالي رأس مال المتداول الذي تقوم بنسخه أو مدى تنوعه، لذلك أنت ما زلت بحاجة إلى وضع استراتيجية إدارة المخاطر الخاصة بك، اعتمادًا على مقدار رأس المال الذي لديك وكيف تنوع استثماراتك. 

    انظر أيضا:

    بورصات الخليج تغلق مرتفعة وقطر في المقدمة
    البورصة الكويتية تخسر 450 مليار دينار من قيمتها السوقية
    المركزي السوري يستبدل الفئات النقدية الصغيرة ويتطلع جديا نحو التداول الرقمي (صور)
    بورصة فلسطين تستأنف التداول بعد توقف دام 40 يوما
    الكلمات الدلالية:
    مستثمرين, تداول عملة بيتكوين, تداول العملات, تداول
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook