16:56 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أصبح الآن بمقدور مشتري السيارات في أوروبا الحصول على سيارة كهربائية جديدة بأقل من التكلفة النموذجية لعقود الهواتف المحمولة، بفضل الدعم السخي حديثًا، والذي جعل حتى ركوب بعض المركبات مجانيًا بالفعل.

    وبحسب تقرير لوكالة "بلومبيرغ"، اجتاح المتسوقون صالات العرض الافتراضية في ألمانيا وفرنسا -أكبر سوقين لسيارات الركاب في المنطقة- بعد أن عززت حكوماتيهما دعم السيارات الكهربائية لتحفيز الطلب. دعم شراء هذا النمط من السيارات في أوروبا، يعد بين أفضل برامج الدعم في العالم الآن.

    سمحت هذه البرامج لـ"Autohaus Koenig"، وهي سلسلة من الوكلاء لها أكثر من 50 متجرا في ألمانيا، بالإعلان عن عقود إيجار لسيارة "رينو زوي" التي تعمل بالكهرباء ويغطيها برنامج الدعم بالكامل.

    وفي غضون 20 يومًا منذ طرح الإعلان على الإنترنت، استفسر ما يقرب من 3 آلاف شخص ووقع 300 شخصًا على العقود.

    قال فولفغانغ هوبر، رئيس مبيعات السيارات الكهربائية لدى الوكيل في برلين: "إذا كان لدينا المزيد من موظفي المبيعات، لقمنا ببيع المزيد من العقود. لقد توقعنا زيادة في المبيعات مع الإعانات المالية، لكن هذا الإقبال صدمنا".

    في فرنسا، تتضاعف مبيعات طراز "رينو زوي" هذا العام حتى مع تزايد الطلب على سيارات البنزين. وفي هولندا، حيث تحظر مدينة أمستردام السيارات غير الكهربائية بدءًا من عام 2030، تم استخدام مخصصات صندوق بقيمة 10 ملايين يورو (11.4 مليون دولار) بالكامل، لدعم مشتري السيارات الكهربائية في ثمانية أيام فقط هذا الشهر.

    وقد عززت الإعانات الألمانية التي تصل إلى 9 آلاف يورو لكل سيارة كهربائية مبيعات "Carfellows"، وهو موقع ألماني لتجارة السيارات، بنحو عشرة أضعاف. سيبدأ الموقع، اليوم، في عرض عقود إيجار لسيارة "سمارت إي كيو" التي تعمل بالكهرباء ومن إنتاج "دايملر" مقابل 9.90 يورو شهريًا.

    في فرنسا، حيث رفعت الحكومة الإعانات إلى 7 آلاف يورو للسيارة هذا العام، يمكن للعملاء استئجار سيارة "رينو زوي" بتكلفة 79 يورو شهريًا.

    انظر أيضا:

    السعودية تبيع أسهمها في عملاق صناعة السيارات الكهربائية...ما هي الأسباب؟
    شركة صينية تعلن عن بطاريات قادرة على تسيير سيارات كهربائية لمسافة مليوني كيلومتر
    تفاصيل أول سيارة كهربائية سيتم تصنيعها في مصر
    الكلمات الدلالية:
    ألمانيا, رينو, مرسيدس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook