22:10 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    أوفت شركة "روساتوم" الروسية بالتزاماتها من أنظمة رئيسية وتقنيات حديثة، قبل الموعد المحدد في المشروع الدولي لبناء المفاعل النووي الحراري التجريبي"ITER".

    قام المطورون الروس بالفعل بتزويد الشركاء بالفوهات العلوية لغرفة التفريغ في المفاعل، لإكمال إحدى المراحل الرئيسية التي تؤثر على سرعة بناء المفاعل بأكمله، بحسب ما ذكر الموقع الرسمي للشركة.

    تتيح وتيرة العمل توقع أنه في عام 2026 سيتم تحقيق نتيجة ملموسة في موقع مفاعل "ITER" في فرنسا، حيث سيتم إنتاج أول بلازما. كأول خطوة نحو الوصول إلى الهدف النهائي للمشروع، وهو استخدام الاندماج الحراري لإنتاج الطاقة النظيفة، والذي سيلعب دورًا هائلاً في التنمية الاقتصادية للكوكب بأسره وفي حل المشكلات المناخية.

    مفاعل "ITER" الدولي

    مشروع "ITER" هو مشروع دولي يختص بالاندماج والانصهار النووي ومشاريعه الهندسية، والتي تقوم حالياً ببناء أكبر مفاعل انصهار في العالم التجريبي توكاماك النووي في منشأة كاداراش في جنوب فرنسا. ويهدف المشروع ايتر لتحقيق الانتقال الذي طال انتظاره من الدراسات التجريبية لفيزياء البلازما إلى محطات طاقة الاندماج النووي بغرض إنتاج الكهرباء على نطاق واسع.

    بدأ بناء المنشأة في عام 2007، ومن المتوقع أن يتم إنتاج البلازما الأولى في عام 2023، وتم تصميم المفاعل لإنتاج 500 ميغاواط من طاقة إنتاج مُدخلة تساوي 50 ميجاوات. أي أن إنتاجه سوف يساوي عشرة مرات كمية الطاقة التي توضع فيه. ومن المتوقع أن تصل تلك الآلة تحقيق ذلك، إذ أن المفاعلات الصغيرة السابقة لم تحقق إنتاج طاقة من الاندماج أكبر من الطاقة المستخدمة لتشغيل التفاعل، بحسب ما ذكر موقع "mk" الاقتصادي.

    محاكاة الشمس

    تعتمد فكرة الاندماج النووي على محاكاة التفاعلات التي تجري في الشمس لإنتاج الطاقة. ففي الشمس توجد مواد خفيفة كالهيدروجين و نظائره والهيليوم والليثيوم، وهي في حالة بلازما مرتفعة الحرارة والضغط وتتفاعل أيوناتها مع بعضها البعض لتندمج مع بعضها وتنج طاقة كبيرة، وهذا هو السر في استمرارية تفاعل الشمس حتى الآن لمدة وصلت إلى مليارات السنين دون أن تتوقف.

    أهمية المشروع

    يعتبر مشروع "ITER" استثنائيًا في أهميته، بسبب اعتماده على الطاقة النووية الحرارية التي تعتبر أعلى أنواع الطاقة احتمالية لاستخدامها في توفير الوصول إلى الكهرباء على نطاق عالمي دون استخدام المواد الخام الأحفورية. كما إنها صديقة للبيئة وتعتمد على المياه كوقود الرئيسي.

    يعتمد المفاعل التجريبي الدولي على تقنية "توكاماك" (الغرفة الحلقية ذات الملفات المغناطيسية) التي طورها العلماء السوفييت في الخمسينيات من القرن الماضي.

    قلب غرفة التوكاماك عبارة عن حجرة مفرغة من النوع "دونات"، حيث يتم تسخين البلازما الموجودة بالمغناطيس إلى درجة حرارة تصل إلى ملايين الدرجات لتحفيز التفاعل (ما يصل إلى 150-300 مليون درجة في مفاعل ITER).

    هناك العشرات من غرف توكاماك الصغيرة في العالم، ولكن فقط "ITER"، نظرًا لحجمه الضخم، سيكون قادرًا على إظهار كيفية استخدام الاندماج النووي الحراري الخاضع للتحكم لأغراض إنتاج طاقة المستقبل.

    نظرًا لتكلفتها العالية وتعقيدها الاستثنائي ، يتم بناء ITER بواسطة العالم المتقدم تقنيًا بالكامل. بالإضافة إلى روسيا، يشمل التعاون دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والصين والهند وكوريا الجنوبية واليابان.

    تبلغ المساهمة الروسية 9% من التكلفة الإجمالية للمشروع. قال أناتولي كراسيلنيكوف، مدير مركز مشاريع "ITER"، وهو جزء من شركة الطاقة الذرية روساتوم: "يتم تنفيذ العمل قبل الموعد المحدد، على الرغم من تفشي فيروس كورونا، يتم تنفيذ العديد من الأعمال في إطار التعاون الدولي، وعمليات النقل بين البلدان ضرورية، الوباء أثر على ذلك. قدرتنا على الوفاء قبل المواعيد النهائية إنجاز كبير. يوضح المشروع التضامن بين الشركاء، والجميع يساعد بعضهم البعض ".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook