07:14 21 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    عبد الله بن زايد

    ابن زايد يتحدث لـ"سبوتنيك" عن فرص إنهاء حرب اليمن وإيجاد حل للأزمة القطرية

    © AP Photo / Kamran Jebreili
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 04

    أعرب وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد آل نهيان، عن سعادته بعلاقات بلاده القوية مع روسيا في مجالات اقتصادية وسياسية وثقافية، مشيرا إلى أن هناك فرصا واسعة لتعزيزها في ظل التقارب بين البلدين.

    وتحدث بن زايد، في حوار له مع وكالة "سبوتنيك"، عن إمكانية حل أزمة المقاطعة القطرية وإنهاء الحرب في اليمن، وعدد من المشروعات المشتركة مع روسيا. وإلى نص الحوار:

    سبوتنيك: في 1 يونيو تم التوقيع على إعلان الشراكة الاستراتيجية في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية بين روسيا والإمارات العربية المتحدة في موسكو. ما هي الأولويات التي تراها في مثل هذا التعاون؟

    تعتبر الإمارات أن شراكتها مع روسيا استراتيجية. فقد تطورت العلاقات بين بلدينا بشكل كبير على المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية على مدى السنوات الماضية، مع استمرار التبادلات التجارية والاستثمارية في التزايد. كنا سعداء جدا بتوقيع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس فلاديمير بوتين على إعلان الشراكة الاستراتيجية في يونيو من هذا العام.

    ويعتبر هذا الإعلان شهادة على عزمنا المشترك على تعزيز حوارنا وتعاوننا بشأن القضايا الثنائية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك في القطاعات الرئيسية مثل السياسة والأمن والاقتصاد والثقافة، وأيضا في المجالات الإنسانية والعلمية والتكنولوجية. نحن نؤمن بأن التعاون بين دولة الإمارات وروسيا سوف يتوسع بشكل كبير بعد توقيع هذا الإعلان.

    سبوتنيك: في عام 2013  تم إنشاء صندوق استثمار مشترك بين إدارة أبوظبي المالية وصندوق الاستثمار المباشر الروسي الذي يضم قطاعات مختلفة من الاقتصاد الروسي. كيف تقيم النتائج الأولى لعمل هذا الصندوق وتوقعاته؟

    أعلنت كل من وزارة المالية في أبوظبي وصندوق الاستثمار المباشر الروسي، في سبتمبر 2013، تأسيس شراكة للاستثمار في مشاريع البنية التحتية الروسية وتطوير التعاون الاستثماري. بموجب الاتفاقية ، أعلنت وزارة المالية في أبوظبي التزامها باستثمار ما يصل إلى 5 مليارات دولار أمريكي في مشاريع البنية التحتية الروسية، مما يعكس إيمان الإمارات بالعائدات التي يمكن تحقيقها من الاستثمار في روسيا.

    في يونيو 2013  أعلنت شركة "مبادلة للاستثمار" وصندوق الاستثمار الروسي المباشر إطلاق صندوق استثمار مشترك بقيمة 2 مليار دولار أمريكي لمتابعة الفرص في روسيا عبر مجموعة من القطاعات الصناعية. حتى الآن، أثبتت هذه الشراكات أنها مثمرة للغاية. حتى الآن، قمنا بالعديد من الاستثمارات الكبرى في روسيا، وما زلنا نراجع فرص الاستثمار الأخرى. كما شكلت فرق الاستثمار لدينا علاقات عمل وثيقة، ونحن نتشارك الخبرة الاستثمارية على أساس منتظم.

    سبوتنيك: في أوائل عام 2017 ، قامت الإمارات بتبسيط القواعد الخاصة بمواطنين الاتحاد الروسي للحصول على تأشيرة دخول. ويمكن للروس الآن الحصول على تأشيرة في المطار. كيف أثر هذا الإجراء على عدد السياح القادمين من روسيا إلى الإمارات؟ هل لديك أي بيانات للسنة الحالية؟

    منذ أن توصلنا إلى اتفاق لمنح الروس إمكانية الحصول على تأشيرة الدخول عند الوصول في يناير 2017 ، شهدنا زيادة كبيرة في عدد السياح الروس الذين يزورون بلدنا. في العام الماضي، استقبلت الإمارات حوالي 580 ألف سائح روسي. ونتوقع أن يستمر عدد الزوار الروس إلى الإمارات في الزيادة خلال السنوات القادمة.

    سبوتنيك: هناك جالية روسية كبيرة في الإمارات ويعملون في بلدكم منذ عقود. كيف تقيم مساهمتهم في حياة بلدكم وتطوره، وكذلك في إقامة العلاقات بين أبوظبي وموسكو؟

    يوجد حاليا أكثر من 16 ألف مواطن روسي في الإمارات، وأكثر من 3000 شركة روسية تأسست في الإمارات العربية المتحدة، ولعبت دورا رئيسيا في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين بلدينا. هناك أيضا العديد من وسائل الإعلام الناطقة باللغة الروسية، فضلا عن النوادي الثقافية الروسية والجمعيات النسائية. من الناحية المعمارية والروحية، توجد كنائس أرثوذكسية روسية تلعب دورا كبيرا في حياة أصحاب الديانة المسيحية. نحن فخورون بأن مجتمعا روسيا نشطا قد اختار أن يجعل الإمارات وطنا ثان له، ونأمل أن تستمر العلاقات بين الشعبين في الازدهار مستقبلا.

    سبوتنيك: تشارك روسيا والإمارات العربية المتحدة في اتفاقية "أوبك بلس". كيف يمكنك تقييم نتائج هذه الترتيبات وتأثيرها على الوضع الاقتصادي في الإمارات والعالم؟ هل تعتقد أن العمل بهذا الشكل ممكن على المدى الطويل؟

    لعبت الاتفاقية التي تم التوصل إليها في نوفمبر 2017 ، وكانت الإمارات وروسيا أحد أطرافها، دورا مهما في الانتعاش الأخير لأسعار النفط العالمية ووصل إلى العرض الزائد في السوق. وكان له تأثير على حالة الاستقرار، وعزز من إمكانية زيادة فرص العمل في قطاع البتروكيماويات والصناعات ذات الصلة، وكذلك ساعد في الحفاظ على النمو الاقتصادي.

    وعلى هذا النحو، نتطلع إلى تعزيز التعاون بين أوبك والدول غير الأعضاء فيها، لضمان استقرار سوق الطاقة العالمية بشكل أفضل، وزيادة الاستجابة للتغيرات في السوق، ودعم مصالح المستهلكين والمنتجين، وتشجيع واسع للنمو الاقتصادي على المستوى العالمي.

    خلال الاجتماع الأخير في يونيو 2018 ، كانت روسيا تدعم منظمة أوبك لمواصلة اتفاقية التعاون ودعم دعوتنا للامتثال للاتفاقية لنحو 150 ٪ من خلال دعم الحاجة إلى زيادة الإنتاج لتصل إلى 100 ٪ بإضافة مليون برميل يوميا من قبل كل من منظمة الأوبك والدول غير الأعضاء في منظمة الأوبك. كما أيدت روسيا إنشاء ميثاق لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول غير الأعضاء، وقمنا بمشاركة مسودة.

    سبوتنيك: عرضت روسيا على الإمارات التعاون في استكشاف الفضاء، كما أن الإمارات لديها برنامج فضائي خاص بها. هل هذا التعاون ممكن ومفيد؟ وكيف يمكن تطويره؟ وما هي تكلفة رحلة المواطن الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية؟ هل ستستمر هذه الرحلات على متن المركبة الفضائية الروسية في المستقبل؟

    تمتلك الإمارات برنامجا فضائيا رائدا، حيث تتعاون مع روسيا لإرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الفضائية الدولية بحلول أبريل/ نيسان 2019. وتبقى الإمارات العربية المتحدة منفتحة على مناقشة برامج الرحلات الفضائية البشرية المستقبلية خارج البرنامج الحالي.

    وبرنامج رواد الفضاء هو عنصر واحد فقط من مشروع "المريخ 2117". وسيفتح هذا المشروع، على المدى الطويل، فرص لمزيد من التعاون في مختلف مجالات استكشاف الفضاء، مثل "مدينة علوم المريخ" التي سيتم بناؤها في الإمارات على مساحة أكثر من 2 مليون قدم مربع لتكرار بيئة المريخ والاستفادة منها كحقل للاختبار الدولي للبحث والتطوير.

    ومن المقرر أن تطلق بعثة المريخ الإماراتية مسبار "الأمل" إلى المريخ في يوليو 2020 وتصل إلى المدار بحلول عام 2021 ، بالتزامن مع اليوبيل الذهبي الإماراتي. وسيتم مشاركة البيانات العلمية من البعثة مع أكثر من 200 مؤسسة علمية دولية، بما في ذلك في روسيا.

    منذ فترة قريبة تم افتتاح متحف اللوفر الفرنسي الشهير في أبو ظبي. هل ترغب في رؤية أحد فروع معرض تريتياكوف الروسي أو الأرميتاج في بلدك أيضا؟ كيف ترى آفاق التعاون الثقافي والعلمي بين البلدين؟

    كان افتتاح متحف اللوفر نجاحا كبيرا ، ونحن منفتحون على بناء شراكات مع مؤسسات فنية وثقافية متميزة مماثلة مثل متحف الأرميتاج. كما نركز بقوة على بناء العلاقات الثقافية، وما والعلاقات الثقافية التي نتقاسمها مع روسيا تزدهر إلى ما بعد شراكاتنا الاقتصادية والسياسية.

    يزداد سحر الثقافة الروسية في الإمارات، وقد استمتعنا مؤخرا برؤية فرقة باليه موسكو في دبي. بالإضافة إلى ذلك، تواصل الإمارات استضافة أعمال فنانين روسيين مثل فيرا موخينا وفيورور تشيخوف، وكذلك القائمين على المعارض والمتاحف، وكان آخرها مجموعة Art Russe التي عرضت "الحرب والسلام" في عام 2015.

    وزار قادة الإمارات ومسئولون حكوميون، بما فيهم أنا، متحف الأرميتاج والتقينا مع مديره، ميخائيل بيوتروفسكي، الذي تمكنا بعد ذلك من استضافته في الإمارات. وتتواصل صداقتنا مع المتاحف الروسية الأخرى في التطور.

    سبوتنيك: تشارك الإمارات في العمليات العسكرية والإنسانية للتحالف العربي في اليمن. الوضع في اليمن يتطور في سيناريو معقد. الحرب والأزمة الإنسانية عميقة. كم يمكن أن يستمر القتال؟ كيف ترى التسوية السياسية في اليمن؟ هل ستتمكن الأطراف المتصارعة من بناء مستقبل سلمي لبلدها معا؟

    نرحب ونواصل دعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة، مارتن غريفيث ، من أجل التوصل إلى حل سياسي في اليمن. والانسحاب الكامل لميليشيا الحوثي من الأراضي التي تم الاستيلاء عليها بطريقة غير مشروعة هو المطلوب لتسريع هذا، تماشيا مع قرار الأمم المتحدة رقم 2216، فلا يمكن السماح باستمرار الوضع الراهن.

    يستند تدخل التحالف العربي في اليمن على طلب رسمي من الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دوليا، وهو يلتزم تماما بجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة. هدفنا هو استعادة حق تقرير المصير لشعب اليمن في أقرب وقت ممكن.

    ينظر اليمنيون إلى الحوثيين كقوة احتلال. فهم استهزئوا بالقانون الإنساني الدولي من خلال ضم الأطفال إلى الجنود، ووضع العبوات الناسفة والألغام الأرضية بشكل عشوائي في المناطق السكنية، واستخدام المدنيين بقسوة كدروع بشرية.

    في السنوات الثلاث الأخيرة فقط، خصص التحالف ما يقرب من 15 مليار دولار لدعم شعب اليمن. ونواصل العمل عن كثب مع الحكومة اليمنية الشرعية والمنظمات غير الحكومية الدولية لتحقيق الاستقرار في المناطق المتأثرة بالنزاع، وضمان المرور الآمن للمدنيين، وتقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين، بما في ذلك الطرود الغذائية والمساعدات الحيوية الأخرى للمحتاجين.

    نحن مصممون على إنهاء هذه الحرب. الشعب اليمني يستحق الحق في العيش بحرية من احتلال الحوثي.

    سبوتنيك: مضى أكثر من عام على قطع العلاقات الدبلوماسية بين قطر وأربع دول عربية، من بينهم الإمارات. هل ترى أي تقدم في حل هذه الأزمة، هل عانت الإمارات اقتصاديا من القطيعة مع قطر.

    لا تعارض الرباعية إمكانية إيجاد حل للأزمة. ومع ذلك، فإن القضية الرئيسية التي تحول دون التوصل إلى حل ما زالت تتمثل في عدم الثقة في تصرفات الحكومة القطرية. وتبقى المطالب الثلاثة عشر المقدمة إلى الحكومة القطرية من قبل الرباعية نقطة انطلاق لأي مفاوضات ذات مغزى. إذا تم حل هذه القضايا، وإذا رأينا التزاما حقيقيا من قطر بتغيير بعض سياساتها، فإن الأزمة ستنتهي.

    لم يتأثر اقتصادنا نتيجة لهذه الأزمة، وتحركات الرباعية ليست لمعاقبة قطر. ولكن التدابير التي اتخذتها الدول الأربع ضد قطر مسموح بها بموجب القانون الدولي، وهي متناسبة مع إجراءات الحكومة القطرية. وقرار وقف العلاقات مع قطر هو تعبير عن عزمنا الجماعي على عدم الانخراط مع دولة تسببت في ضررنا من خلال السياسات المزعزعة للاستقرار التي اتبعتها على مر السنين، بما في ذلك دعمها للتطرف والإرهاب.

    أجرى الحوار: نديم زواوي

    انظر أيضا:

    قبل ساعات من نهاية المهلة... ابن زايد يوجه رسالة قاطعة إلى اليمن
    ما حقيقة تحركات رجل الأعمال المقرب من ابن زايد قرب الأقصى
    وزير خارجية الإمارات يؤكد مكانة روسيا الرفيعة لدى بلاده
    الإمارات مستعدة لمناقشة برامج جديدة للرحلات الفضائية مع روسيا
    وزير خارجية الإمارات: نتوقع زيادة عدد السياح الروس بعد قرار محمد بن راشد
    لماذا أعلنت الإمارات وقفا مؤقتا لإطلاق النار في الحديدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الإمارات, أخبار قطر, حرب اليمن, أوبك, عبد الله بن زايد آل نهيان, قطر, الإمارات, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik