11:47 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    حلقت قاذفتان استراتيجيتان روسيتان أسرع من الصوت من طراز "تو-160" تحملان صواريخ على طول الحدود البيلاروسية مع الناتو وأوكرانيا، خلال تمرين في بيلاروسيا.

    وصرحت وزارة الدفاع الروسية في بيان، اليوم الثلاثاء، "في 22 سبتمبر 2020، في إطار المرحلة النشطة للتمرين الروسي البيلاروسي المشترك "الأخوة السلافية 2020"، قامت قاذفتان روسيتان أسرع من الصوت "تو-160"تحمل صواريخ من مطار إنجلس برحلة خاصة على طول الحدود الجنوبية الغربية والغربية والشمالية الغربية للجمهورية بيلاروس".

    تو -160 - قاذفة استراتيجية أسرع من الصوت مع أجنحة متغيرة الباع. صممت لضرب الأسلحة النووية والتقليدية على أهم الأهداف في المناطق العسكرية - الجغرافية النائية وفي العمق الخلفي.

    الطائرة قادرة على حمل ما يصل إلى 12 صاروخًا برأس نووي. مدى هذه الصواريخ يصل إلى 3500 كيلومتر، مما يعني أنها لا تحتاج لدخول منطقة الدفاع الصاروخي للضرب. إذا لزم الأمر، فإن الطائرة قادرة أيضًا على اختراق الدفاع الصاروخي: يسمح الجناح المتغير بالتحليق إلى مدى 13950 كم والوصول إلى سرعة 2200 كم/ ساعة. وهذا يجعل تو-160 هدفا صعبا للغاية.

    هذا وبدأت التدريبات، التي تحاكي إجراءات مشتركة لمكافحة الإرهاب، في 14 سبتمبر/ أيلول في ساحة تدريب بريتسكي في بيلاروسيا. وستنتهي المرحلة الأولى من المناورات في 25 من نفس الشهر.

    انظر أيضا:

    روسيا وبيلاروسيا... مناورات "الأخوة السلافية"
    تدريبات روسية بيلاروسية صربية لمكافحة الإرهاب في إطار مناورات "الأخوة السلافية"
    الكلمات الدلالية:
    أوكرانيا, بيلاروس, تمرين, الدفاع الروسية, قذيفة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook