20:44 GMT12 مايو/ أيار 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 04
    تابعنا عبر

    تقول تقارير غير رسمية إن إسرائيل واحدة من الدول الـ 9 النووية في العالم وأن ترسانتها النووية العسكرية واحدة من أخطر ترسانات الأسلحة السرية في العالم، ورغم ذلك فإن تل أبيب لا تعترف بامتلاك الأسلحة النووية وليست ضمن الدول الموقعة على معاهدة منع الانتشار النووي.

    وتشير إحصائيات موقع "فاس" الأمريكي إلى أن إسرائيل تمتلك نحو 80 قنبلة نووية، بينما يقول تقرير سابق لمجلة "ناشيونال إنترست" إلى أن رسالة إلكترونية مسربة لوزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول، كانت تشير إلى أن إسرائيل تمتلك نحو 200 قنبلة نووية.

    وتقول المجلة إنه هناك حالة من الالتباس حول عدد ما تملكه إسرائيل من قنابل نووية، مضيفة: "لكنه ليس هناك شك في أن تل أبيب تمتلك ترسانة نووية قوية لردع أعدائها بصورة تحول دون استهدافها بهجوم نووي أو كيميائي أو بيولوجي".

    وتضيف: "يمكن لإسرائيل استخدام أسلحتها النووية كملاذ أخير إذا انهزم الجيش الإسرائيلي في الحرب التقليدية"، مشيرة إلى أن "هدف السلاح النووي الإسرائيلي هو حماية وجود الدولة الإسرائيلية".

    قنبلة نووية
    © Photo / YouTube\\Samersuaifan
    قنبلة نووية

    وتقول مجلة "ناشيونال إنترست" إنه لا يمكن القول إن إسرائيل كانت مخطئة عندما شرعت في امتلاك أسلحة نووية كما أنه لا يمكن القول أيضا أنها يجب أن تتخلى عن الأسلحة النووية في الوقت الحالي.

    وتابعت: "امتلاك إسرائيل للأسلحة النووية جعلها تمتلك أكثر من اختيار في حماية نفسها بصورة دائمة"، مضيفة: "ماذا لو لم تكن إسرائيل تمتلك أسلحة نووية؟".

    وأوضحت المجلة أن فرضية عدم امتلاك إسرائيل أسلحة نووية فإن ذلك سيكون له تأثير مباشر على سياستها وقراراتها فيما يخص العديد من قضايا المنطقة.

    وتقول المجلة إن هناك مشكلتين فيما يتعلق بامتلاك أسرائيل للقنابل النووية أولها أنها تمتلك قوة عسكرية تقليدية مهيمنة في المنطقة وهي قوة كافية.

    والمشكلة الثانية هي أن إسرائيل تعرضت لهجوم عسكري تقليدي واسع من عدة جبهات خلال سبعينيات القرن الماضي، ورغم أنها كانت تضع في اعتبارها استخدام السلاح النووي إلا أن تطورات المعارك كشفت أنها ليس ضروريا.

    وتابعت: "امتلاك إسرائيل للسلاح النووي قاد 3 دول في المنطقة لامتلاك برامج نووية هي إيران والعراق وسوريا"، مضيفة: "رغم أن إسرائيل تمكنت من تدمير البرنامجين النووين العراقي والسوري إلا أن البرنامج النووي الإيراني لا يزال قائما حتى الآن".

    أهم اختبار للسلاح النووي الإسرائيلي

    كانت حرب أكتوبر/ تشرين الأول نقطة فارقة في تاريخ النووي الإسرائيلي وأول أزماتها النووية، خاصة عندما تمكنت الجيوش العربية من تحقيق انتصارات استراتيجية مفاجئة على الجيش الإسرائيلي، وضعت إسرائيل أسلحتها النووية في وضع الاستعداد، بحسب المجلة، التي أشارت إلى أنه تم تجهيز صواريخ "أريحا 1" صواريخ (أرض - أرض) برؤوس نووية، كما تم تحميلها على مقاتلات "إف - 4" فانتوم، لكنه لم يتم استخدامها في نهاية المطاف.

    تقول المجلة: "لا يوجد منافسين إقليميين لديهم أسلحة نووية مثل إسرائيل، لكن جيشها يعتمد على هذا السلاح ليكون فعال في تدمير أرتال من الدبابات إذا تحركة نحو إسرائيل في تشكيلات كبيرة تفوق قدرة الجيش الإسرائيلي على التصدي لها بالأسلحة التقليدية.

    إنفوجرافيك... مقارنة عسكرية... الجيش الإسرائيلي في مواجهة 4 جيوش عربية
    © Sputnik
    مقارنة عسكرية... الجيش الإسرائيلي في مواجهة 4 جيوش عربية

    انظر أيضا:

    الجيش الإسرائيلي: لدينا القدرة الكاملة على تدمير برنامج إيران النووي
    إيران تكشف هدف الهجوم الإسرائيلي على مفاعل نطنز النووي
    "ليس النووي الإيراني".. تقرير إسرائيلي يكشف الخطر الحقيقي على بلاده
    إسرائيل تؤكد التعامل مع إيران من خلال 4 مكونات وتهدد بتدمير برنامجها النووي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook