18:51 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    "أنت فاشل، لن يمكنك إنجاز تلك المهمة، لن يحدث شيء عندما تتأخر عن العمل أو تؤجل إتمام المهمة الموكلة لك"، كل تلك الكلمات وأكثر منها تتردد في ذهنك كثيرا، وأنت جالس، بعضها يؤثر عليك "سلبا" وبعضها تتجاهله لتكمل عملك.

    لكن ما هي تلك "الأصوات السلبية" ومن أين تخرج، وكيف يمكن إسكات هذا "اللهو الخفي" الذي يمكنه أن يدمر حياتك وينغص عليك أيامك ويحرمك من الإحساس بطعم السعادة.

    وأرجع موقع "هاك لايف" ظهور تلك الأصوات "السلبية"، إلى ما أسماه بـ"المخاوف المدفونة في العقل الباطن".

    وأشار الموقع إلى أن هذا "اللهو الخفي" وتلك "الأصوات السلبية" يمكن إسكاتها بسهولة شديدة، إذا ما اتبع أي شخص 5 خطوات بسيطة.

    وجاءت تلك الخطوات على النحو التالي:

    الخطوة الأولى: سلبي للغاية

    دوما ما يسأل نفسه "ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث معي في ذلك الأمر، حتى لو كان مستبعدا جدا، لأنك عندما تجد أنك واجهت أمرا سلبيا أقل منه، ستجده بالنسبة لك أمرا إيجابيا، بينما لو فكرت في الأمر بسلبية من البداية ستبدأ في الشعور بالإحباط وربما اليأس.

    بمعنى آخر، أنت تشعر بالقلق من امتحان ستخوضه، فكر سلبيا بفكرة: أنا فاشل أساسا وإنسان غبي غير قادر على التعلم، وحينما تفشل في الاختبار أو بفارق درجات قليلة مثلا، أو تنجح بالكاد بدرجات ضعيفة، ستشعر ببعض الراحة.

    الخطوة الثانية: المنطقة الرمادية

    الحياة بسيطة، تحتاج أن تكون بسيط معها، لا هي 100% أسود، ولا 100% أبيض، دوما ما يكون التطرف في التفاؤل أو التشاؤم وسيلة سريعة إلى البؤس والشقاء.

    فبدلا مثلا من أن تقف منزعجا بين السيارات المكتظة على الطرقات وسط زحام سببته عاصفة مطيرة مثلا، انزل وسر على قدميك لأقرب مكان تشعر فيه بالراحة، وبدلا من قضاء الأمسية مع نشرة الأخبار المحبطة، انزل واقضي الأمسية مع أناس تعلم أنهم لن يحبوك، لأنك ينبغي أن تعلم أن الحياة منطقة رمادية بين النعيم والدمار الكلي.

    الخطوة الثالثة: سلبيات الآخرين

    تقودنا دوما الأفكار السلبية، إلى القفز سريعا إلى استنتاجات سلبية أخرى حول المجهول، ما يجعله أمرا ضارا جدا على علاقاتنا، وتوقع أمور سلبية عديدة عن الآخرين، مثلا "لماذا لم يتصل علي، لماذا لم يرد على مكالمتي، لماذا قالي لي أنتي جميلة بطريقة باردة، هل هو لا يحبني، هل يراني لست جميلة"، وما إلى ذلك من أمور.

    ينبغي في البداية أن تدرك أن تكوين قصة "من العدم" حول أمور ليست مكتملة، دوما ما يؤدي لأن يميل التفكير تجاه السلبية، بكل بساطة "كن بسيطا ترى الوجود بسيطا".

    الخطوة الرابعة: المشغلات الأساسية

    لتغيير تفكيرك، ينبغي عليك أن تعلم في البداية ما هي المشغلات الرئيسية والمسببات الأولى لأي فكرة مقلقة سلبية.

    كيف يمكن أن تعرف ما هي الأسباب الرئيسية للأفكار السلبية؟ يمكنك أن تتدرب على تنفيذ ذلك الأمر، إذا ما خطرت في ذهنك أي فكرة سلبية، اخرج ورقة سريعا ودون تلك الفكرة.

    وفي نهاية اليوم، اقرأ تلك الورقة، ستستخرج منها جملة رئيسية هي أساس ظهور "اللهو الخفي" في حياتك، وبمواجهة تلك الأفكار سيسهل التخلص منها.

    الخطوة الخامسة: ارفع الشعار

    أول وآخر وأهم خطوة لمواجهة "اللهو الخفي" هو أن تغير الشعار، الذي تسير عليه طوال حياتك، وأن تعتمد شعارا جديدا يمكنه أن يخلصك تلك الأفكار السلبية، ويجعلك تتبنى أفكارا أكثر إيجابية.

    انظر أيضا:

    محمد صلاح يواصل تحطيم الأرقام في الدوري الإنجليزي... هذه المرة سلبي
    موسكو تقيم بشكل سلبي إجراءات واشنطن لتشكيل قائمة عقوبات جديدة بحق روسيا
    عقاقير علاج الصلع لها تأثير سلبي على الرجال
    أستانا لا ترى أن حضور أمريكا ممثلة بسفيرها فقط في المفاوضات حول سوريا أمر سلبي
    مصر تستهل عودتها لأمم أفريقيا بتعادل سلبي مخيب مع مالي
    هاموند: خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي سيكون له تأثير سلبي على مستقبله
    مسؤولون روس لا يتوقعون أي تأثير سلبي لاستقالة بلاتر على "مونديال - 2018" في روسيا
    الكرملين: مشاركة بوتين في إحياء ذكرى إبادة الأرمن الجماعية ليست مبررا لرد فعل سلبي من تركيا
    الكلمات الدلالية:
    أفكار, سلبيات, تفكير زائد, أخبار منوعات, أخبار علمية, تفكير
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook