16:32 24 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    مدينة بعلبك الأثرية

    آثار وتاريخ بعلبك اللبنانية مصدر إلهام لتشكيليين من أنحاء العالم

    © flickr.com/ Paul Saad
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تحت شمس لبنان ووسط الآثار العريقة وأطلال الحضارات السابقة في بعلبك، أبدع فنانون من 13 دولة عربية وأجنبية أعمالا نحتية ولوحات تشكيلية شكلت نواة أول سمبوزيوم دولي للنحت والرسم تحتضنه المدينة.

    وبعد أن تجول الفنانون الذين يقدر عددهم بنحو العشرين بين معبد باخوس وهياكل جوبيتر الأثريين قدموا خلاصة تأملاتهم ورؤاهم بأعمال ستبقى في المدينة بينما يسافرون هم إلى بلدانهم للحكي عن جمال وعراقة بعلبك. وفقا لـ"رويترز".

    ضم السمبوزيوم الذي احتضنته المدينة منذ 24 أغسطس/ آب الماضي، فنانين من لبنان وسوريا ومصر وتونس والجزائر وفلسطين والصين وفرنسا وإيطاليا وأرمينيا وجورجيا والمكسيك وإيران.

    قالت ديما رعد رئيسة جمعية الفنانين اللبنانيين للرسم والنحت "بالنسبة لهم بعلبك كانت تحديا كبيرا للنحاتين إنهم في مدينة بعلبك، بهذه العظمة، يقدروا يعطوا جزء بسيط من عظمة القلعة أو النحت اللي فيها".

    وأضافت "منطقة بعلبك لم تكن مؤهلة لمثل هذا النوع من العمل التشكيلي ما استوجب إقامة ورشة عمل كبيرة وجلب إمدادات تساهم في تسهيل المهمة… استقدمنا آليات ضخمة واستوردنا حجر التستا الخاص بالنحت من مدينة جبيل لأن الفنانين يعملون على منحوتات بارتفاع ثلاثة أمتار، وهذه المنحوتات سوف تزين الساحات العامة في بعلبك، وإذا أقمنا هذا الملتقى سنويا فسوف تتحول بعلبك إلى متحف".

    ونظمت جمعية الفنانين اللبنانيين للرسم هذا السمبوزيوم بالتعاون مع اتحاد بلديات بعلبك.

    وقال إدوار شهدا أحد الفنانين المشاركين في السمبوزيوم "الملتقى كتير مهم، يسمح تلقى مع فنانين من مختلف أنحاء العالم، بتخلق حوارات، بتتطلع على تجارب جديدة. من ناحية تانية المدينة هي مهمة، مدينة بعلبك مدينة الشمس، فهي بتوحي بأفكار وبتنقل تاريخ، فأنت ما بدك تتجاهل هذا المكان".

    انظر أيضا:

    بعلبك تتذكر أم كلثوم في افتتاح مهرجاناتها الدولية
    رئيس اللائحة المواجهة لـ"حزب الله": نخوض المعركة الانتخابية لإنماء منطقة بعلبك الهرمل
    الجيش اللبناني يتقدم ضد "داعش" في جرود رأس بعلبك والقاع
    خبير عسكري لبناني يكشف مصير معركة جرود راس بعلبك والقاع
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان اليوم, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik