Widgets Magazine
17:50 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    جيف وماكنزي بيزوس

    أغنى رجل في العالم يكشف عن تعرضه للابتزاز

    © REUTERS / Danny Moloshok
    منوعات
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    كشف مؤسس موقع "أمازون"، جيف بيزوس، عن تعرضه للابتزاز، بعد طلاقه من زوجته.

    وقال بيزوس في مدونة على موقع "ميديام"، إن مجلة الفضائح الأمريكية "ناشونال إنكوايرر"، هددته بنشر صوره ورسائله الجنسية مع عشيقته، ما لم لم يتوقف التحقيق في كيفية حصولها على لقاءاته الخاصة مع عشيقته، وفقا لشبكة "سي إن إن" الأمريكية.

    وأضاف بيزوس، الذي يعد "أغنى رجل في العالم"، أن المجلة طلبت منه أن يدلي بتصريح علني، يقول فيه إن تغطية المجلة لم تكن ذات دوافع سياسية.

    ودعم جيف بيزوس حديثه في المدونة، بنص الرسائل المتبادلة بين المتحدثين باسمه ودار نشر "إيه إم آي"، التي تنشر مجلة "ناشونال إنكوايرر".

    وكان جيف بيزوس، عين في وقت سابق، فريقا أمنيا، للتحقيق بشأن من يقف وراء تسريب رسائله الجنسية إلى عشيقته، لمجلة "ناشونال إنكوايرر"، مما تسببت بالطلاق من زوجته، ماكيزي بيزوس.

    ووفقا لموقع "ديلي بيست"، فإن بيزوس أصبح مقتنعا، بوجود دوافع سياسية وراء تسريب الرسائل الحميمية التي تبادلها مع مقدمة الأخبار، لورين سانشيز، إلى مجلة "ناشونال إنكوايرر".

    وبيزوس هو مالك صحيفة "واشنطن بوست"، التي دائما ما ينتقدها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ويتهمها بأنها تروج لأخبار زائفة عنه.

    وفي شهر يناير/كانون الثاني، اعترف الرئيس التنفيذي لشركة "ناشونال إنكوايرر"، ديفيد بيكر، أنه استخدم المنصة الإعلامية، حتى يسهل دفع المال لامرأة ادعت إقامة علاقة مع ترامب قبل انتخابات الرئاسة في 2016.

    وتزوج الثنائي جيف وماكنزي بيزوس منذ أكثر من 25 عاما، ولهما 4 أطفال وابنة بالتبني.

    والتقى الثنائي، حينما كانت ماكينزي في مقابلة عمل مع جيف عام 1993.

    انظر أيضا:

    مجلة: "فضيحة جنسية" وراء طلاق أغنى رجل في العالم
    طلاق الفنانة المصرية غادة عادل من المخرج مجدي الهواري
    طلاق سعودية أعدت مفاجأة لزوجها في عيد ميلاده
    حالة طلاق غريبة في الكويت
    حالة طلاق في الهند بسبب مرحاض
    الكلمات الدلالية:
    ابتزاز, انفصال, طلاق, منوعات, أخبار منوعات, أمازون, جيف بيزوس, دونالد ترامب, أمريكا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik