Widgets Magazine
23:42 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    عائلة

    لديه 25 عائلة و35 طفلا... تعرف على تجارة "تأجير العائلة والأصدقاء"

    © Photo / Pixabay
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تتعد التجارة وتتنوع مرتبطة بالعرض والطلب، ولكن هل سمعت يوما بتجارة تأجير العائلة والأصدقاء؟ هذه التجارة التي تلقى رواجا كبيرا في إحدى أهم الدول الاقتصادية في العالم.

    أسس شاب يعرف باسم يوتيشي إيشي ياباني الجنسية، مؤسسة منذ 10 سنوات تعرف باسم "Family Romance" تعمل في مجال تأجير الأسرة والأصدقاء، بحسب مانشر موقع "BBC Mundo" الإسباني.

    الشركة المكونة من 2200 موظف على استعداد ليكونوا والديك أو أمهاتك أو أبناء عمك أو أعمامك أو أجدادك أو أحباءك، وعلى الرغم من أن العديد من اليابانيين لا يدركون وجود هذه الشركة، تزداد شعبية مالكها ذي الشخصية الجذابة.

    ماهي شركة "Family Romance"؟

    شركة تقدم خدمة لشخص لديه بعض المشكلات ويعاني من بعض أوجه القصور، يقول إيشي: "أنا مزيف، ولكن لساعات قليلة سأكون صديقك أو أحد أفراد عائلتك".

    على سبيل المثال، إذا احتاج شخص ما إلى والدين زائفين لتقديمهما إلى خطيبته أو صديقته ولسبب ما لا يستطيع تقديم والديه الحقيقيين، فإنه يستخدم هذه الخدمة.

    وأضاف إيشي" النسبة لمن يعانون من صعوبة في تكوين صداقات، يمكنهم استئجار خدمتنا، فنحن نعمل كأصدقاء حقيقيين ونستمتع بالتسوق والمشي والحديث وما إلى ذلك، ويمكننا توفير شريك لحضور حفل زفاف، أيا كان".

    الأب هو الدور الأكثر طلبا

    إن إيجار الأب هو الأكثر طلبا. فالأب مهم للطفل، فهو شخص يجب أن يكون قدوة في الحياة. كما تحاول العديد من العائلات تعويض عدم وجود الأب عن طريق استئجار من يقوم بدوره.

    وبعد معرفة طلبات العميل، تبحث الشركة عن الشخصية التي تنطبق عليها. إنه دور مهم لا يمكن استبداله، لذلك، يمكن اختيار أفراد متشابهين واختبارهم حتى يقرر العميل الأنسب.

    وقال إيشي أنه لا يمكن أن يكون هناك سوى 5 أسر للشخص الواحد أي الممثل. ومع ذلك، نظرا لأن إيشي بدأ منذ فترة أطول بكثير وأصبح أكثر خبرة، بمرور الوقت وجد نفسه أبا لـ25 أسرة، وهناك 35 طفلا يعتبرونه أبا حقيقيا.

    متى تكشف الحقيقة

    وصف إيشي أمر كشف الحقيقة بالصعب، قائلا "إنه أمر صعب، لأنه في مرحلة ما يجب على العملاء أن يقولوا لأطفالهم الحقيقة، لكن لا يمكنني أن أقرر ذلك. أريد أن أقدم السعادة في مقابل عملي، ولهذا السبب قمت بإنشاء هذه الشركة، لكن إذا ظلت الحقيقة مخفية فترة طويلة، فسوف يؤثر ذلك في بطريقة ما".

    انظر أيضا:

    الأطفال مصدر عيش 50% من الأسر السورية بدول اللجوء
    بينها الأيتام السوريون... "دير شبيغل" الألمانية تعتذر عن فبركة قصصا صحفية على مدار سبع سنوات
    الكلمات الدلالية:
    تأجير, الآسر, ديار الأيتام, أصدقاء, الأطفال, تجارة, اليابان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik