22:59 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ربطت دراسة جديدة العلاقة بين البدانة والخرف، حيث وجدت أن البدانة في منتصف العمر تزيد من خطورة الإصابة بالخرف، وتزيد من احتمالية حدوثه في الأعوام المقبلة.

    وأوضحت دكتورة قسم لنيوفيلد الطبي في جامعة أوكسفورد في المملكة المتحدة سارة فلود، المؤلفة الرئيسة لهذه الدراسة، وجود علاقة بين مؤشر كتلة الجسم المنخفض BMI واحتمالية التشخيص بالخرف ضمن 5 إلى 10 السنوات التالية.

    ولم يتضح في البداية في سجلات 89% من المشاركات أي شيء عن الخرف، ولكن شُخصت 18696 امرأة بالخرف بعد مرور 15 سنة على بداية الدراسة.

    وتوصلت فلود إلى أن النساء اللواتي يعانين من البدانة في بداية الدراسة زادت نسبة إصابتهن بالخرف بنحو 21% من النساء اللواتي يملكن جسدا رياضيا، كما أن 2.2% من النساء البدينات تطور لديهن خرف على المدى الطويل، مقارنةً بنسبة 1.7% من اللواتي لديهن مؤشر صحي لكتلة الجسم، بحسب ما ذكر موقع "newswise".

    وقالت فلود: "مع ذلك، توصلت دراستنا إلى أن هذه العوامل لا ترتبط بالخرف على المدى البعيد. أما بالنسبة للمدى القصير فيمكن أن يكون الرابط بين الخرف وقلة النشاط الرياضي أو سوء التغذية نتيجة للعلامات المبكرة للمرض، قبل أن تبدأ الأعراض بالظهور".

    وأضافت: "من الناحية الأخرى، رُبطت بدانة متنصف العمر مع الخرف بعد مرور 15 عامًا على الدراسة؛ إذ تُعَد البدانة عامل خطورة راسخ للأمراض الدماغية الوعائية، وتساهم الأمراض الدماغية الوعائية بتطور الخرف لاحقًا في الحياة".

    تقتصر هذه الدراسة على حقيقة أنها تتضمن النساء فقط، ما يعني أن النتائج قد لا تنطبق على الرجال.

    انظر أيضا:

    دراسة: البدانة في عمر مبكر تزيد خطر الإصابة بالخرف لاحقا
    اختلاف مواعيد النوم يسبب البدانة والسكري وضغط الدم
    دراسة تحذر من "الخطر الخفي" للبدانة المفرطة
    الكلمات الدلالية:
    البدانة, الخرف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook