17:42 GMT15 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصبحت حركة البشر محفوفة بالمخاطر، منذ ظهور فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة)، وقاد ذلك إلى البحث عن حلول بديلة يعتمد بعضها على استخدام "روبوتات".

    تقول صحيفة "مترو" البريطانية، إن استخدام الروبوتات في الوقت الحالي يحل الكثير من الإشكاليات في ظل المحاذير الكثيرة، التي يتم فرضها على البشر لحمايتهم من فيروس كورونا، المسبب لمرض "كوفيد - 19".

    ولفتت الصحيفة إلى أن بعض تلك الروبوتات مخصص لأداء المهام المنزلية، بينما تقوم أخرى بمهام تنظيف المطارات، ومساعدة رجال الشرطة، ومهام أخرى كثيرة.

    وتقول الصحيفة: "تمر الإنسانية بواحدة من أكثر أوقاتها ظلمة، مشيرة إلى أن الوباء الذي تواجهه يمثل تهديدا لحياة البشر ويتسبب في توقف غالبية أنشطتهم الحياتية".

    وأوضحت الصحيفة أن هناك توجه عالمي في غالبية دول العالم المتقدمة، التي تسعى لجعل الروبوتات تقوم بمهام أكبر خلال حربها على كورونا.

    وأضافت: "في أوروبا، أطلقت المفوضية الأوروبية مبادرة لدعم التوسع في استخدام الروبوتات والذكاء الاصطناعي للمساعدة في دعم جهود مكافحة كورونا، بينما استخدمت الصين تلك الروبوتات في ووهان، لتوصيل الطلبات للناس خلال الأزمة، التي كانوا يخضعون فيها لعزل وحجر صحي لمنع انتشار المرض".

    وفي المستشفيات، تشير الصحيفة، إلى أن الأطباء أصبحوا يعتمدون على الروبوتات في التعامل مع حالات مصابي كورونا المتوسطة والخفيفة، باستخدام الروبوتات، لمعرفة معلومات عن المرضى مثل ضغط الدم وضربات القلب، ودرجات الحرارة، دون أن يقتربوا منهم حتى لا يعرضهم ذلك إلى خطر الإصابة بالمرض.

    وتقوم بعض الروبوتات بالتواصل مع المرضى مباشرة داخل أماكن حجزهم، مع مراقبة من الأطقم الطبية، التي تعتمد على تلك الروبوتات في عملها بصورة كبيرة في بعض الحالات.

    واتخذت العديد من دول العالم إجراءات استثنائية، ‏تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي الفيروس المسبب لمرض "كوفيد - 19"، لكن بعضها بدأ يخطط لتخفيف تلك الإجراءات، وهو ما تحذر منه المنظمة الدولية.

    وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة) 2.5 مليون مصاب، بينهم أكثر من 178 ألف حالة وفاة، وفقا لاحصائيات، أمس الأربعاء.

    وكانت بداية ظهور الفيروس في الصين، في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي، التي أصبحت تحتل المركز السادس عالميا بنحو 83 ألف إصابة.

    وتأتي الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الأول عالميا بعدما تجاوز عدد المصابين فيها 825 ألف مصاب وأكثر من 25 ألف حالة وفاة.

    ما الفرق بين الدواء والمصل واللقاح؟
    © Sputnik /
    ما الفرق بين الدواء والمصل واللقاح؟

    انظر أيضا:

    مهندس لبناني يبتكر روبوت تعقيم لمكافحة انتقال فيروس كورونا...فيديو وصور
    الناجي الأول... علاج مصاب بفيروس كورونا بمساعدة روبوت في أمريكا
    بعد روبوت لقياس الحرارة مخترعون سوريون يواجهون "كورونا" بكمامات ذكية
    الصين تستعين بـ"روبوتات" لتقديم الطعام لمصابي "كورونا"... فيديو
    روبوتات تظهر في معسكرات عزل "كورونا"... ماذا تفعل الصين؟
    قطر تستعين بالروبوت "العساس" للتوعية بشأن كورونا
    الكلمات الدلالية:
    صناعة الروبوت, المطارات, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook