03:50 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    نشر جيش التحرير الشعبي صوراً جديدة لقواته تتدرب بالأسلحة المرعبة ، التي شوهدت لأول مرة في ساحة المعركة إبان الحرب العالمية الأولى.

    وفقا لتقارير صينية، لا يزال الجيش يستخدم قاذفات اللهب لإحراق عش قاتل من الدبابير الآسيوية العملاقة شديدة العدوانية، وفق صحيفة"ذا صن" البريطانية.

    ويظهر مقطع الفيديو تحرك الجيش لتدمير عش يبلغ عرضه خمسة أقدام في شجرة أكثر من 100 قدم في الهواء.

    وأفادت التقارير أن هذه الدبابير قتلت شخصاً واحداً قبل أن يعلن السكان المحليون حالة التأهب فى بلدة جيانغجين تسوان يوين تسوين.

    ويبلغ طول الدبابير العملاقة، الأصلية في المناخات الاستوائية في شرق آسيا، أكثر من بوصتين، ويمكن أن تطير أسرع من 20 ميلا في الساعة، ولديها خطوط برتقالية وسوداء تمتد إلى أسفل أجسادها مثل النمر، وأجنحة مثل اليعسوب.

    وقال عالِم الحشرات في جامعة ولاية واشنطن وأخصائي الأنواع الغازية تود موراي في بيان: "تماما، إنه مختلف إلى الأبد، نحن بحاجة إلى تعليم الناس كيفية التعرف على هذا الدبور والتعرف عليه في حين أن عدد السكان صغير، حتى نتمكن من القضاء عليه، ما دام أمامنا فرصة لفعل ذلك".

    وحذر خبراء من أنه يمكنها القتل من لدغة واحدة، فهي تشكل تهديدا خطيرا ليس فقط بسبب لدغتها ولكن لأنها أيضا يمكنها افتراس النحل وتمزيقه إلى أشلاء، بينما لا يزالون غير متأكدين كيف وصلت إلى أمريكا الشمالية في المقام الأول.

    وفي عام 2013، تم إدخال عشرات الأطفال إلى المستشفى بسبب فشل حاد في الأعضاء بعد تعرضهم لهجوم من الدبابير في الصين، وذكر الأطباء أن بعضهم لدغ أكثر من 200 مرة.

    تقتل "الدبابير القاتلة" حوالي 50 شخصا في آسيا كل عام، وقد شوهدت مؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا.

    انظر أيضا:

    الحصول على مضاد حيوي فعال من سم الدبور
    فرس النبي ينقض على دبور ضخم ويفترسه... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    نار, دبور, مكافحة, الجيش, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook