09:37 GMT09 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أصبحت "ستاربكس" أحدث شركة تنضم لقائمة الكيانات التجارية العالمية التي تقاطع إعلانات منصات التواصل الاجتماعي، لحثها على مواجهة خطاب الكراهية بصرامة أكبر.

    وبحسب شبكة "سي إن بي سي"، أعلنت الشركة، اليوم الأحد، أنها ستواصل عملها على شبكات التواصل الاجتماعي لكن دون الترويج لأعمالها عبر الإعلانات مدفوعة الأجر.

    وقالت الشركة في بيانها: "نحن نؤمن بجمع المجتمعات معًا، مباشرة وعبر الإنترنت، ونقف ضد خطاب الكراهية، ونعتقد أنه يجب القيام بالمزيد لإنشاء مجتمعات ترحيبية وشاملة عبر الإنترنت ، وأن كلاً من رواد الأعمال وصانعي السياسات بحاجة إلى التآزر لإحداث تغيير حقيقي".

    "ستاربكس" هي أحدث معلن رئيسي يتبنى هذا التوجه، وسط موجة من المقاطعات طالت منصات "فيسبوك" ولكنها الآن تصل إلى منصات وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى.

    كما أعلنت "كوكا كولا"، يوم الجمعة، أنها ستوقف الإعلان مؤقتًا على جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي على مستوى العالم ، بينما توقف "يونيليفر" الإعلانات على "فيسبوك" و"إنستغرام" و"تويتر حتى نهاية هذا العام.

    وقال متحدث باسم "ستاربكس" إن وقف الإعلانات على وسائل التواصل الاجتماعي لن يشمل منصة "يوتيوب" المملوكة لـ"غوغل"، وأن الشركة لن تنضم لحملة "أوقفوا الكراهية لأجل الربح".

    انظر أيضا:

    تحذير يثير الخوف من مشروبين لدى "ستاربكس"
    "ستاربكس" تتوقف عن تقديم القهوة في الأكواب الخاصة
    بايدن مدافعا عن الأمريكيين السود: تخيل أن الشرطة توقفك لمجرد جلوسك في "ستاربكس"
    الكلمات الدلالية:
    فيسبوك, ستاربكس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook