04:51 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت شركة "نتفليكس"، أكبر مقدم لخدمات البث المدفوعة في العالم، أنها لا تزال ملتزمة بالعمل في تركيا، ردًا على تقارير متواترة في نهاية الأسبوع بأنها ستنهي أعمالها بسبب تدخل الحكومة في المحتوى.

    وبحسب وكالة "بلومبيرغ"، قالت الشركة في بيان: "ما زلنا ملتزمين بشدة تجاه مشتركينا والمجتمع الإبداعي في تركيا. نحن متحمسون للغاية للمشاريع الجارية وستبدأ التصوير قريبًا".

    ونقلت الوكالة عن شخص مطلع على القرارات في الشركة، قوله إن "نتفليكس" أحبطت خططًا لبدء تسجيل عرض "If Only" بعد أن سعت وزارة الثقافة، التي تراجع جميع النصوص الخاصة بالإنتاج المدعوم دوليًا، إلى حذف دور لشخصية مثلية في العرض.

    وقال المصدر إن "نتفليكس" التي كان من المفترض أن تنتج العرض بالتعاون مع شركة تركية محلية، لم توافق على أي تعديلات على النص الخاص بالعرض وألغته بدلًا من ذلك.

    بعد فترة وجيزة من انتشار التقارير حول الإلغاء في وسائل الإعلام المحلية، بدأت رسالة وداع زائفة من "نتفليكس" تنتشر بين مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعي التركية.

    وفقًا لبيان من الشركة، فإن "نتفليكس" كان لديها أكثر من 1.5 مليون مستخدم في تركيا اعتبارًا من نوفمبر/ تشرين الثاني. وقال المصدر المطلع إن هذا العدد ارتفع بشكل ملحوظ لأن تفشي الفيروس التاجي أجبر الناس على البقاء في منازلهم خلال الأشهر الأربعة الماضية.

    في وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت "بي بي سي" أن "نتفليكس" أزالت شخصية مثلية الجنس من أحد برامجها بعد "محادثات ثنائية" مع السلطات التركية، لكن الشركة نفت حذفها للشخصية وقالت إن البرنامج لم يتضمنها من البداية.

    انظر أيضا:

    عرض 44 فيلما عربيا لأول مرة على شبكة نتفليكس
    كيف تحصل على اشتراك مجاني في "نتفليكس" مدى الحياة؟
    تفاصيل أضخم إنتاج سينمائي لشبكة "نتفليكس"
    الكلمات الدلالية:
    مثلية جنسية, محتوى إباحي, نتفليكس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook