02:49 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الجمعية المصرية لعلوم الفلك، أن العالم يشهد، مساء اليوم الاثنين حتى فجر الثلاثاء، ذروة زخة شهب الأسديات، موضحة أنها زخة متوسطة يصل معدل تساقط الشهب فيها إلى حوالي 15 شهابا في الساعة.

    ونقل موقع "مصراوي" عن عصام جودة، رئيس الجمعية قوله: "مع هذا المعدل الصغير، تتميز الزخة بأن لها دورة كل 33 سنة، حيث تزيد فيها معدلات تساقط الشهب لتصل لمئات الشهب في الساعة" متوقعا أن يحدث هذا مرة أخرى عام 2034.

    وتحدث زخة شهب الأسديات سنويا، وتتكرر كل عام بين الفترة من 6 إلى 30 نوفمبر، بحسب جودة، الذي أرجع سبب هذه الزخة إلى دخول الحصى المتطاير من المذنب Tempel-Tuttle في الغلاف الجوي للأرض، الذي تم اكتشافه عام 1865 ميلاديا.

    وأوضح جودة أن هذا العام يشهد ذروة الزخة في فترة يكون القمر فيها هلالا، ويغرب بعد غروب الشمس بفترة قصيرة، وهو ما يهيئ فرص رصد أفضل للزخة، بشرط اختيار المكان المناسب حيث الأفق مفتوح بلا عوائق بعيدًا عن تلوث المدن.

    انظر أيضا:

    تساقط كثيف للشهب يضيء السماء فوق البوسنة
    شهب "القيثاريات".. كورونا والقمر يساهمان في رؤيتها ليل اليوم بالعين المجردة
    المنطقة العربية تشهد ظاهرة "زخة الشهب"
    الكلمات الدلالية:
    الفلك, زخة الشهب, الأسديات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook