06:35 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    وضعت المحكمة الاقتصادية المصرية موعدا نهائيا لحسم النزاع الدائر منذ عام بين الفنان محمد رمضان، والطيار أشرف أبو اليسر.

    وقررت المحكمة الاقتصادية المصرية "حجز الدعوى المرفوعة من الأخير بطلب تعويض قيمته 25 مليون جنيه، إلى جلسة 7 أبريل/ نيسان المقبل، للنطق بالحكم، وأغلقت المحكمة، بالأمس، باب المرافعات في القضية رقم 119 لسنة 2020، واستلمت المذكرات الخاصة بالدفاع عن محمد رمضان، ومثوله أمامها للاستماع إلى أقواله.

    وأكدت أنها ستنطق بالحكم النهائي في تعويض أشرف أبو اليسر بمبلغ 25 مليون جنيه عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت به، بسبب قيام رمضان بنشر صورة له ادعى فيها أنه يقود الطائرة بنفسه، ما تسبب في سحب رخصة طيران أبو اليسر ومنعه من مزاولة المهنة نهائيا لانتهاكه معايير السلامة أثناء الطيران، بالإضافة إلى سحب رخصة مساعده لمدة عام.

    يذكر أن الأزمة اندلعت بعدما نشر محمد رمضان عبر صفحته الشخصية على موقع إنستغرام، فيديو له من داخل الطائرة، المتجهة من القاهرة إلى الرياض ليشاركهم تجربته الأولى في قيادة الطائرات، ودخل بالفعل قمرة الطائرة وتلقى التعليمات من الكابتن، وظهر في الخلفية صوت شقيقه محمود وهو يقسم بالله أن محمد من يقود الطائرة وليس الطيار الأصلي.

    وأصدر وزير الطيران المصري تعليماته إلى سلطة الطيران المدني من منطلق مسئوليتها عن السلامة الجوية في جمهورية مصر العربية بإجراء التحقيقات اللازمة للوقوف على ملابسات تلك الواقعة، وبناء على نتائج التحقيقات وبعد التأكد من ثبوت ارتكاب مخالفات لقوانين الطيران المدني المصري، اتخذت الوزارة إجراءات رادعة حيال ما حدث من أفعال وصفتها بالمستهترة وغير مسئولة، تقرر إلغاء رخصة الطيار قائد الرحلة أشرف أبو اليسر وسحبها مدى الحياة وعدم توليه مستقبلا أيه أعمال تخص الطيران المدني سواء إدارية أو فنية، وسحب رخصة الطيار المساعد لمدة عام.

    انظر أيضا:

    محامي الطيار الموقوف لجمهور محمد رمضان بعد البراءة: القضية لم تنته
    قرار قضائي جديد بشأن قضية محمد رمضان والطيار الموقوف
    الحكم بحبس الفنان المصري محمد رمضان عاما في قضية "الطيار المفصول"
    الطيار الموقوف يعلق على حكم حبس محمد رمضان... فيديو
    براءة الفنان محمد رمضان من سب وقذف الطيار الموقوف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook