19:00 GMT19 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    قالت مصادر مصرية رسمية إن السبب في كارثة اصطدام قطاري سوهاج (جنوب) اليوم الجمعة، هو فتح مجهولين "بلف الخطر" لبعض العربات.

    وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الصحة المصرية، مصرع 32 وإصابة 108 آخرين في حادث قطار سوهاج.

    وأفادت هيئة السكك الحديدة في بيان أنه أثناء مسير قطار 157 مميز "الأقصر - الإسكندرية" بين محطتي المراغة وطهطا، تم فتح بلف الخطر لبعض العربات بمعرفة مجهولين، وعليه توقف القطار، بحسب "مصراوي" المحلي.

    إلا أن النيابة العامة، طالبت الجهات المعنية الالتزام بعدم إصدار أية بيانات أو تصريحات عن أسباب وقوع حادث تصادم القطارين بسوهاج لحين الانتهاء من التحقيقات وكشف حقيقة أسباب وقوعه.

    و"بلف الخطر" أو كما يطلق عليه "مكابح الطوارئ" متواجد في كل عربة من عربات القطارات، ويستخدم لتعطيل حركة القطار حال وجود خطر، بحسب عبد الفتاح فكري، رئيس نقابة العاملين بهيئة السكة الحديد.

    ومع أن "بلف الخطر" له استخدامت ضرورية في حالة الطوارئ إلا أن بعض الركاب يستخدمونه بطريقة خاطئة، نتيجة "للجهل بخطورته وعدم الوعي"، بحسب المصدر ذاته.

    و"بلف الخطر"، عبارة عن علبة صغيرة تشبه علبة الكهرباء المنزلية، ومغلف بالزجاج، وتضم بداخلها شدادة، ويتم استخدامها عند استشعار الراكب بالخطر، حيث يتم تحطيط الزجاج وسحب الشدادة بقوة ما يؤدي لتوقف القطار.

    ويتحكم البلف المذكور في السيطرة على سرعة القطار، ويعمل فرملة سريعة لحركة القطار بالكامل، حيث تحدث فرملة هوائية "تفريغ الهواء بالقطار".

    وبحسب مصدر مسؤول بهيئة السكك الحديدة فإن عملية سحب بلف الخطر، متكرر حدوثها في أغلب رحلات القطار، ويتم التعامل معها، ولكن هذه المرة حدثت الكارثة، موضحا أنه عندما يقوم الراكب بسحب بلف الخطر وتوقف القطار، يتوجه رئيس القطار إلى مكان سحب البلف والعمل على إرجاعه عبر مفتاح مخصص لذلك.

    انظر أيضا:

    النيابة المصرية تهيب بجميع الجهات عدم إصدار أي بيانات حول أسباب حادث قطاري سوهاج
    مصر... رئيس الوزراء والنائب العام يتوجهان إلى موقع حادث "قطاري سوهاج"
    الصحة المصرية: 108 مصابين و32 وفاة في حادث تصادم قطاري سوهاج
    "نموت أغيثونا"... فيديوهات من داخل القطار والمستشفى لضحايا كارثة قطاري سوهاج بمصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook