15:23 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الجيش الليبي

    ليبيا... عودة الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة في محيط خزانات النفط بطرابلس

    © AFP 2018 / Mahmud Turkia
    الأخبار
    انسخ الرابط
    ملف النفط والغاز لعام 2018 (5) (86)
    110

    أفاد مصدر أمنـي ليبي، اليوم الأحد، بتجدد الاشتباكات الآن في محيط مقر خزانات شركة البريقة لتسويق النفط على طريق المطار في العاصمة الليبية طرابلس.

    طرابلس — سبوتنيك. وأكد المصدر الأمني لوكالة "سبوتنيك"، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، على "عودة وتيرة الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة في محيط مقر خزانات شركة البريقة على طريق مطار طرابلس بين كتائب طرابلس والكتائب التابعة لعملية تطهير طرابلس، التي يقودها صلاح بادي بادي".

    وأضاف، إن "الاشتباكات تزامنت مع سقوط عدد من الصواريخ نوع غراد على مواقع متفرقة من منطقة وادي الربيع جنوبي العاصمة طرابلس".

    وتشهد العاصمة الليبية طرابلس منذ أغسطس/آب الماضي، اشتباكات مسلحة أدت إلى سقوط 115 قتيل وجرحي 383 آخرين بين اللواء السابع وكتيبة ثوار طرابلس وكتيبة أبوسليم ويقول كل منهم أنه تابع لحكومة الوفاق.

    وفي آخر إحصائيات لعدد الجرحى والقتلى أعلنت إدارة شؤون الجرحى بطرابلس التابعة لوزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني الليبية، صباح اليوم الأحد، عن حصيلة اشتباكات جنوبي طرابلس، حيث ارتفعت إلى 115 قتيلا 383 جرحى إصاباتهم بين المتوسطة والخطيرة بالإضافة إلى 17 مفقود، وذلك منذ 26 من أغسطس/ آب الماضي حتى مساء يوم السبت 23سبتمبر/ أيلول".

    هذا وقد أصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبي فائز السراج، قرارا رقم 123 لسنة 2018، بشأن تشكيل قوة مشتركة تحت مسمى القوة المشتركة لفض النزاع وبسط الأمن والتي تعمل على فض النزاع الدائر بين الجبهات المختلفة في طرابلس.

    الموضوع:
    ملف النفط والغاز لعام 2018 (5) (86)

    انظر أيضا:

    وزيرة الهجرة المصرية تكشف معلومات عن "حظر السفر إلى ليبيا" و"أحداث المنيا"
    ليبيا... شركة نفطية تعيد افتتاح بئر بقدرة إنتاجية تصل إلى 3 آلاف برميل يوميا
    ليبيا... حراس يغلقون مطارا نفطيا
    ليبيا... حكومة الوفاق تعلن عن إعفاءات وتستثني 5 فئات
    ليبيا... السراج يلتقي رؤساء المجالس المحلية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, أخبار ليبيا, نفط, اشتباكات, حكومة الوفاق الوطني الليبية, فايز السراج, طرابلس, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik