22:38 GMT09 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    صور

    ضربة بالكوع أم رقصة الدجاجة؟ كيف يتحدى سياسيو العالم كورونا

    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر
    • رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، يتصافحان بالكوع في نهاية مؤتمر صحفي عقب قمة أوروبية استمرت أربعة أيام في المجلس الأوروبي في بروكسل، بلجيكا، 21 يوليو 2020
    • وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي ونظيره المجري بيتر سيجارتو ووزير العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلي إزهار شاي، يحيان بعضهما البعبض الكوع أثناء اجتماعهما في القدس في 20 يوليو 2020.
    • رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية يحيي صحافية بالكوع عقب مؤتمر صحفي عقده في رابطة الصحافة الأجنبية في مدينة رام الله بالضفة الغربية، 9 يونيو  2020. - أرسل الفلسطينيون الرباعية الدبلوماسية ردًا على الخطة الأمريكية الإسرائيلية بضم إسرائيل لأاراضي الضفة الغربية إليها.
    • المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تحيي رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي بالكوع أثناء اجتماع على هامش أول قمة للاتحاد الأوروبي وجهاً لوجه منذ تفشي المرض الفيروس (كوفيد-19)، في بروكسل، بلجيكا 18 يوليو 2020.
    • وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف خلال اجتماع في موسكو، 21 يوليو 2020
    • يقدم نائب الرئيس التنفيذي وكبير مسؤولي الاستراتيجية والابتكار في شركةLHC Group Inc. (شركة خدمات الرعاية الصحية المنزلية)، بروس غرينشتاين، كوعه لدى القاء التحية على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض بواشنطن، 13 مارس 2020
    • المرشحوان الديمقراطيان للرئاسة الأمريكية يلقيان التحية على بعضعهما بالكوع، نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن (يسار) والسيناتور بيرني ساندرز، قبل بدء النقاش الرئاسي الحادي عشر للحزب الديمقراطي 2020 في استوديو قناة سي إن إن بواشنطن،  15 مارس 2020 .
    • أرشيف من 8 يوليو 2020، ترحب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالحضور بكوعها أثناء جلسة عامة في البرلمان الأوروبي في بروكسل.
    • الوزيرة الأولى لاسكتلندا نيكولا ستارجن  (يمين) تلقي التحية بكوعها خلال زيارتها لمكتب الاتصالات الطارئة (خط المساعدة للمسنين في اسكتلندا المدعوم من الحكومة الاسكتلندية) في إطار مكافحة وباء كورونا، في أدنبره في 18 مارس 2020
    • رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ووزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوشين، يلقيان التحية بعد جلسة استماع للجنة الخدمات المالية بمجلس النواب بشأن الإشراف على وزارة الخزانة واستجابة  في الكابيتول هيل في واشنطن ، الولايات المتحدة ، 30 يونيو 2020
    • رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي والسيناتور الأرميكي في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل ،يلقيان التحية على بعضهما أثناء حضورهما مأدبة غداء مع رئيس الوزراء الأيرلندي ليو فارادكار في الكابيتول هيل في واشنطن ، 12 مارس 2020.
    • وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، ووزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو يحيان بعضهم البعض باستخدام مرفقيهم قبل محادثاتهم في أنقرة، تركيا، 19 يونيو 2020
    © REUTERS / Stephanie Lecocq
    رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، يتصافحان بالكوع في نهاية مؤتمر صحفي عقب قمة أوروبية استمرت أربعة أيام في المجلس الأوروبي في بروكسل، بلجيكا، 21 يوليو 2020

    منذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي جائحة كورونا، حددت قائمة معينة بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابة بمرض "كوفيد-19" الذي يسببه فيروس كورونا. ترأست هذه القائمة الامتناع عن الاتصال الجسدي بين الأشخاص خارج دائرتهم المنزلية خاصة، والذي يتضمن بالطبع المصافحة باليد. وبطبيعة الحال، كان على الشخصيات السياسية العليا، الأكثر عرضة للتحيات والمصافحات، الامتناع عن هذه الحركة ، إذ أن المرض لا يفرق بين الوضع الاجتماعي لشخص وآخر.

    التحية هي جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية، وفي معظم الثقافات التحية اللفظية ببساطة ليست كافية ويجب أن تصحبها "طقوس" خاصة، مثل المصافحة أو التقبيل أو الانحناء. إلا أن جائحة كورونا غيرت الكثير من عاداتنا اليومية بما فيها الترحيب والمصافحة، كما أثر ذلك أيضًا على كبار الشخصيات السياسية. فأصبح الترحيب بالكوع الآن الخيار الأكثر شعبية بين السياسيين في جميع أنحاء العالم.

    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الصور