14:42 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر

    الاتحاد الأوروبي وتركيا يراجعان اتفاق الهجرة... والطاقة الذرية تطالب إيران بفتح المواقع النووية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع حلقة اليوم: تركيا تتوصل إلى تفاهم مع الاتحاد الأوروبي بشأن مراجعة اتفاق الهجرة؛ وكالة الطاقة الذرية تطالب إيران بفتح المواقع النووية فورا؛ النزاع على السلطة في أفغانستان وتأثيره على اتفاق واشنطن مع "طالبان".

    تركيا تتوصل إلى تفاهم مع الاتحاد الأوروبي بشأن مراجعة اتفاق الهجرة

    أعلنت تركيا التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بشأن مراجعة اتفاق 18 مارس/آذار 2016 حول الهجرة، عقب قمة جمعت الرئيس رجب طيب أردوغان مع مسؤولين أوروبيين.

    وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيسة المفوضية الأوروبية، أورزولا فون دير لاين، عقب اجتماع مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بروكسل إنهم بحثوا مع الرئيس أردوغان اتفاق 18 مارس/ آذار، ومواضيع أخرى، وأكدوا أنهم يعتبرون هذا اللقاء خطوة أولى من أجل حوار سياسي قوي مع تركيا على المدى القريب والمتوسط والبعيد.

    قالت الكاتبة وردة غانم الصحفية المعتمدة لدى الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد الأوروبي يتمسك باتفاق 2016 بينه وبين تركيا ويصر على تنفيذه، مشيرة إلى أن بروكسل تلقي بالمسؤولية الكاملة على الرئيس التركي فيما يتعلق بخرق هذا الاتفاق وفيما يحدث على الحدود بين تركيا واليونان.

    وأشارت غانم إلى أن ما حدث في بروكسل هو اتفاق على مراجعة اتفاق 2016 ليس إلا واستماع للسيد أردوغان، ولم يكن اتفاقاً جديدا بأي حال، ومن هنا فإن الرئيس التركي لم يحقق ما يصبو إليه خلال زيارته لبروكسل.

    ولفتت وردة غانم إلى أن المطالب التركية التي لم تتحقق في بروكسل هو مزيد من الأموال وتنازلات أوربية ومنطقة آمنة في الشمال السوري، وهو ما لم يتحقق خلال زيارة إردوغان لبروكسل.

    وكالة الطاقة الذرية تطالب إيران بفتح مواقع نووية فورا

    أبلغ مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، الدول الأعضاء رسمياً بامتناع إيران عن السماح بدخول المفتشين الدوليين إلى موقعين من أصل ثلاثة طلبت الوكالة التحقق من وجود أنشطة نووية محتملة فيها.

    وطالب غروسي طهران بفتح المواقع للتفتيش وحذر من أن عدم الرد الإيراني على طلب استفسارات للوكالة سيؤثر سلباً على قدرة الوكالة في توفير ضمانات ذات صدقية لجهة عدم وجود أنشطة أو مواد نووية غير معلنة في إيران. ورفضت طهران تقرير الوكالة وقالت إنها «غير ملزمة» بالسماح لمفتشي الوكالة بدخول مواقع في البلاد حين تستند هذه الطلبات إلى «معلومات مفبركة»، متهمة الولايات المتحدة وإسرائيل بالسعي لممارسة ضغوط على الوكالة.

    وقال الدبلوماسي الإيراني السابق د. هادي أفقهي في حديثه لـ"عالم سبوتنيك":

    "إن إيران ألزمت نفسها بفتح كافة مواقعها دون تمييز للمفتشين الدوليين بمقتضى ملحق الاتفاق الذي وقعته طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

    وأضاف أفقهي أن الوكالة الدولية تطلب أحياناً فتح مواقع ليست نووية دون تقديم أي دليل أو قرائن واضحة أو معقولة، كتلك المرة التي طلب فيها نتانياهو فتح موقع لغسل المفروشات واستجابت له الوكالة وعند فتحه لم يظهر شيء من ادعاءات نتانياهو.

    وأشار أفقهي إن إيران لن تفتح مواقعها هكذا دون دليل أو قرائن واضحة ومقنعة، ولن تستجيب لمثل هذه الاستفزازات التي في معظمها ضغوط إسرائيلية، والوكالة الدولية تشهد دائما بتعاون إيران معها في كل المراحل.

    النزاع على السلطة في أفغانستان وتأثيره على اتفاق واشنطن مع طالبان

    أكد المتحدث باسم القوات الأمريكية في أفغانستان، سوني ليدجيت، أن الولايات المتحدة بدأت سحب قواتها من هذا البلد، بناء على الاتفاق التي توصلت إليه واشنطن مع حركة "طالبان".

    يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه افغانستان نزاعا على السلطة بين الرئيس أشرف غني ومنافسه عبد الله عبد الله حيث قام الاثنان بتنصيب نفسيهما كرؤساء للحكومة وذلك بعد الانتخابات التي جرت في سبتمبر/أيلول لكن لم يتم الإعلان عن فوز غني بولاية ثانية إلا الشهر الماضي بعدما تأجّل إعلان النتيجة مرارا وسط اتهامات بتزوير الانتخابات. وأثار إعلان فوز غني غضب عبدالله الذي تعهّد بتشكيل حكومته الموازية.

    وفي حديثه لـ"عالم سبوتنيك"، قال الدكتور جاسم تقي مدير مركز الباب للدراسات الاستراتيجية في إسلام أباد إن هناك رئيسين حاليا لأفغانستان، ولكن يبدو أن الولايات المتحدة حسمت هذا الأمر حينما شارك المبعوث الأمريكي زلماي خليل زاد في حفل تنصيب الرئيس أشرف غني ولم يشارك في حفل عبدالله عبدالله ما يعني أنها تعترف بفوز غني وهو تحرك أمريكي مشروط بأن يصدر غني قرارا بإطلاق سراح خمسة آلاف من أسرى الحرب التابعين لطالبان.

    للمزيد من الأخبار والتفاصيل تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook