16:02 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    أعلنت الخارجية الروسية، اليوم الاثنين، أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، سيتوجه إلى جمهورية البوسنة والهرسك في زيارة عمل، يومي 14 و15 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

    موسكو - سبوتنيك. وجاء في بيان الخارجية الروسية: "سيجري تبادل لوجهات النظر حول حالة وآفاق تطوير العلاقات بين روسيا والبوسنة والهرسك في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والثقافية والإنسانية. من المفترض أن يتم مناقشة موضوعات الساعة الإقليمية والدولية. سيتم النظر في القضايا الرئيسية المتعلقة بتسوية ما بعد الصراع في سياق الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لتوقيع الاتفاق الإطاري العام للسلام في البوسنة والهرسك في عام 1995 مع التركيز على دعم مبادئ السيادة والسلامة الإقليمية للبوسنة والهرسك المنصوص عليها فيه، وضمان سلطات واسعة لكيانين (جمهورية صربيا واتحاد البوسنة والهرسك) والمساواة بين الشعوب الثلاثة المكونة للدولة في البلاد".

    وأضاف البيان أنه من المقرر أن يلتقي الوزير الروسي بأعضاء هيئة رئاسة البوسنة والهرسك، وسيجري محادثات منفصلة مع رئيس هيئة رئاسة البوسنة والهرسك، ميلوراد دوديك، ونائب رئيس مجلس شعوب الجمعية البرلمانية للبوسنة والهرسك، ونائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الخارجية، وأنه من المقرر توقيع خطة مشاورات بين خارجيتي البلدين لفترة عامي 2021-2022.

    تجدر الإشارة إلى أن التكامل ضمن الاتحاد الأوروبي هو أحد أهم الأهداف السياسية للبوسنة والهرسك، بدأت عملية الاستقرار والتعاون في عام 2007. عرضت على الدول المشاركة في هذه العملية إمكانية أن تصبح البوسنة، بمجرد استيفائها للشروط اللازمة، عضوا في الاتحاد الأوروبي. وبالتالي فإن البوسنة والهرسك بلد مرشح محتمل للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وفي الوقت نفسه تطور البلاد العلاقات الثنائية مع وروسيا الاتحادية.

    واعترفت روسيا الاتحادية باستقلال البوسنة والهرسك في 27 نيسان/أبريل 1992. أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 26 كانون الأول/ديسمبر 1996.

     

    انظر أيضا:

    لافروف يبحث التعاون الثنائي مع رئيس وزراء الصومال السابق
    لافروف: روسيا هي الدولة الأكثر دعما لإيران في مواجهة العقوبات الغربية الأحادية
    لافروف يؤكد أهمية كشف نتائح التحقيق في اغتيال فخري زاده
    لافروف: التطبيع بين إسرائيل والدول العربية ظاهرة إيجابية لأنها تزيل التناقضات
    الكلمات الدلالية:
    روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook