19:33 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    تظهر الصور الجوية المذهلة للأرض انخفاضًا حادًا في مستويات التلوث في شمال الصين خلال الشهر الماضي، حيث تم إغلاق بلدات بأكملها بحجم مدينة نيويورك وسط اندلاع مميت للفيروس الجديد.

    تقارن الصور، التي رصدتها وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية، جودة الهواء بين 1 يناير/كانون الثاني و20 يناير/كانون الثاني بمستويات التلوث بين 10 و 25 فبراير/شباط، وتبين أن الفارق في تركيز ثنائي أكسيد النيتروجين مذهل.

    وعادة ما يرتفع تركيز ثنائي أكسيد النيتروجين بعد الاحتفالات بعيد رأس السنة الصينية في فبراير/شباط، حيث يتم إعادة فتح المصانع وتوجه المزيد من السيارات إلى الطرق بعد العطلة السنوية.

    وكان هذا العام استثناءً، حيث ظهر فيروس كورونا عندما كانت الاحتفالات جارية في منتصف يناير/كانون الثاني.

    وقال الباحث في ناسا، فيي ليو: "هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها مثل هذا الهبوط الكبير (لمستويات التلوث) في هذه المنطقة الواسعة بسبب حدث معين"، مضيفًا أن هناك تغيراً مماثلاً حدث لجودة الهواء في أعقاب الركود (انخفاض في النشاط الاقتصادي) عام 2008.

    وأعلنت الصين، اليوم الأحد، ارتفاع وفيات فيروس كورونا داخل البلاد إلى 2870 بعد تسجيل 35 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية والإصابات المؤكدة إلى 79 ألفا و824 بعد تسجيل 573 إصابة جديدة.

    انظر أيضا:

    تجدد إصابة 195 شخصا في ووهان الصينية بفيروس كورونا
    الصحة العالمية: فريقنا يصل ووهان يوم غد
    طالب ليبي يسرد تفاصيل حياته في ووهان الصينية في زمن فيروس "كورنا المستجد"
    ماذا يحدث في الواقع في ووهان
    الكلمات الدلالية:
    تلوث, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook