15:23 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يعاني الكثير من الأشخاص على مستوى العالم من مشاكل عديدة في السمع، والتي تشمل الطنين وفقدان السمع أو ضعف السمع وغيرها من المشكلات التي تتعلق بتلك الحاسة الأساسية للتواصل والتعرف على العالم من حولنا.

     نشر موقع "فيزتا باز" تقريرا ذكر فيه بعض الإجراءات اللازمة التي من الضروري جدا التقيد بها واتباعها لحماية الأذن من الأضرار، ولدرء خطر الإصابة بفقدان السمع أو ضعفه، والتي تشمل ما يلي:

    تجنب إدخال الأشياء الصلبة في الأذنين: الأذن عضو حساس جدا يمكن أن يتضرر بسهولة إذا تم إدخال أي جسم صلب بداخله، وهذا يعني تجنب استخدام الأدوات الصلبة لتنظيف أذنيك، لأنه بغض النظر عن إتلاف الأذن، يمكن أن تدفع تلك الأدوات شمع الأذن عن طريق الخطأ إلى الداخل مما ينجم عنه العديد من المشاكل مثل ضعف السمع.

    تنظيف الأذن بشكل مستمر: من الضروري جدا التأكد من نظافة الأذن، ما عليك سوى غسل الأجزاء المرئية من الأذن بالماء والصابون، وبعد ذلك استخدم منشفة لتجفيفها، لأن تراكم كميات كبيرة من شمع الأذن بداخلها يتطلب تدخلا طبيا لإزالته ويترافق بحدوث العديد من الاضطرابات والمشاكل في الأذن.

    تجنب استخدام سماعات الرأس: يستخدم العديد من الأشخاص سماعات الرأس للتخلص من الضوضاء المحيطة والاستماع للموسيقى بتركيز أكبر، لكن من المهم الحفاظ على مستوى الصوت عند مستوى مريح لمنع فقدان السمع الناجم عن الضوضاء.

    فحص الأذنين بشكل مستمر: من الضروري جدا أيضا فحص الاذنين بشكل مستمر لدى الطبيب المختص للتأكد من سلامتك، وإذا شعرت بألم في الأذن، أو لاحظت حدوث تغيير في سمعك، فمن الضروري جدا مراجعة الطبيب المختص بهذه الحالة على الفور لتشخيص المشكلة وتحديد السبب.

     تجنب الإرهاق والجهد قدر الإمكان: يمكن أن تؤدي المستويات العالية من التوتر إلى الإصابة بطنين الأذن الذي يساهم في حدوث مشاكل في السمع وقلة التركيز ومشاكل في النوم واحتمالية فقدان السمع في نهاية المطاف.

    انظر أيضا:

    المسماري يتهم "مليشيات تكفيرية" بمحاولة "تشويه سمعة" الجيش الوطني
    بحلول 2050...نحو 2.5 مليار شخص في كل أنحاء العالم قد يعانون مشاكل في السمع
    الصحة العالمية: ملياران ونصف شخص سيعانون من مشاكل بالسمع في هذا التوقيت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook