15:44 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    12122
    تابعنا عبر

    كشفت دراسة حديثة عن معلومات جديدة مثيرة جدا بعد العثور على "حلقة مفقودة" في باكستان بحث عنها العلماء لعقود.

    وجد العلماء أحفورة صغيرة في باكستان يقدر عمرها بحوالي 47 مليون عام حيرت العلماء بسبب شكلها المثير.

    وظهرت عمليات الدراسة والتدقيق التي أجرها العلماء على البقايا المكتشفة أن العظام هي لحيوان صغير ممتلىء الجسم يشبه الثعلب إلى حد ما وله ذيل وجسم طويل.

    واكتشف أستاذ في جامعة "نورث إيست أوهايو" الطبية، هانز ثيويسن، معلومات مثيرة جدا حول تاريخ هذا الحيوان الغريب.

    وتلتصق العظام بطبقة من الطين لكنها تعكس في طياتها خصائص كثيرة للحيتان التي تعيش في الوقت الحاضر، من حيث العظام المتواجدة فوق الأذن الوسطى وهيكل الجمجمة.

    ونشرت مجلة "discovermagazine" العلمية، دراسة مفصلة تأكد أن أصل هذا الحيوان هو عبارة عن نوع من الغزالان القزمية (غزلان صغيرة) قديمة تعرف باسم "إندوهيوس"

    وأكدت أنه "بعد دراسة العظام المكتشفة أن الحيتان الضخمة التي تجوب البحار والمحيطات والتي تعتبر أكبر مخلوقات الأرض الحالية، يعود أصلها إلى هذا الحيوان الصغير".

    ونوه العالم وفريقه الذي أشرف على الدراسة أن هذا الغزال القزم كان في وقت ما يسبح في المياه مثل فرس النهر بحثا عن الطعام وكوسيلة للتخفي من الحيوانات المفترسة.

    لكن طبيعة حياة هذا المخلوق الصغير جعلته في النهاية ينتقل من الحياة في اليابسة إلى نمط حياة مائي بالكامل، بحسب "ديلي ميل".

    وبحسب الدراسة فإن هذا الحيوان المكتشف هو "الحلقة المفقودة" التي بحث عنها العلماء ومنهم داروين، منذ طرح فكرة أصل الحيتان التي أشاروا فيها إلى أن أصلها من اليابسة.

    انظر أيضا:

    "مخلوق لا يشبه أحدا"... اكتشاف حيوان لم تره عين من قبل... صور وفيديو
    "شطيرة الفضاء"... حل لغز "الزائر" الذي أتى من "عالم غريب"... صور وفيديو
    رسالة لعمرو دياب في قالب حلوى عيد ميلاد دينا الشربيني... فيديو
    "صورة وشبكة"... نجل شعبان عبد الرحيم يصدم المطربة منار والأخيرة توجه له رسالة قوية
    مجلة: أمريكا تجهز لـ"حرب القطب الشمالي" لكن قاذفات الشبح تعاني من مشكلة خطيرة
    الكلمات الدلالية:
    الحوت الأحدب, الحوت الأزرق, الحوت, مخلوق بحري, مخلوقات, مخلوق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook