11:02 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    رياضة
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    نشرت صحفة أردنية مقالا مفصلا عن آخر تطورات المنتخبات ولاعبي كرة القدم الأردنية، بالإضافة إلى معلومة مهمة حول حل قضية كانت عالقة لفترة طويلة تتعلق بمستحقات مالية لبعض اللاعبين السوريين.

    كشفت صحيفة "الغد" الأردنية في زاوية "أخبار النجوم" عن تفاصيل حل مشكلة مالية بين نادي "البقعة" الأردني وبعض اللاعبين السوريين.

    وكتب خالد الخطاطبة في مقال مفصل نشره، أمس الخميس، بعض التفاصيل "من خلف الكواليس" التي جربها في بعض المنتخبات الأردنية، حيث أشار إلى قيام نادي "البقعة" الأردني  بتسديد المستحقات المالية للمحترف السوري السابق في صفوف فريق كرة القدم، سامر السالم.

    وأشار المقال إلى أن اللاعب السوري مع مجموعة من المحترفين، قدموا شكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، الأمر الذي تسبب بحرمان النادي من تسجيل لاعبين جدد في فريقه.

    وأغلقت إدارة النادي الملف بنجاح بعد اتفاقها مع اللاعب السوري، سامر السالم، ودفع مبلغ 10 آلاف دولار أمريكي وتنازل الأخير عن ألفي دولار من مستحقاته.

    بالإضافة إلى ذلك، نوه المقال إلى أن نادي "البقعة" الأردني يحضر هو الآخر لدفع مستحقات ثلاثة محترفين آخرين تسببوا بتسجيل عقوبة من "الفيفا" بحق النادي، وهم السوريان محمد سبقجي وحمدي المصري، والليبي فراس جمعة.

    ومن جهة أخرى، وجه نادي "الفصيلي" الأردني اعتذارا لنادي "الوحدة" السوري بسبب عدم القدرة على استضافة الأخير في معسكر تدريبي لفريق "الوحدة" السوري في عمان، خلال الفترة الحالية، "بسبب الظروف المالية الصعبة التي تمر بها الكرة الأردنية".

    ووجه النادي الأردني كتابا إلى النادي السوري أكد فيه على رغبته بتوطيد العلاقة بين الناديين الشقيقين، "متمنيا أن يتم ترتيب زيارة قريبة للوحدة إلى عمان، بعد تحسن الأوضاع الصحية والمالية".

    وكان نادي "الوحدة" السوري قد وجه كتابا خاطب فيه "الفيصلي" الأردني، من أجل العمل على تحضير معسكر تدريبي في العاصمة عمان، من ضمن التحضير لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

    انظر أيضا:

    اكتشاف 3 كائنات غير معروفة في محطة الفضاء الدولية وعزلها... صور وفيديو
    "نبضة حياة"... هابل يتجسس على سديم كوكبي "غير عادي"... صور
    وائل رمضان يفاجئ سلافة فواخرجي بقبلة في البث المباشر... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    رياضة, سوريا, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook