06:20 21 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون وزوجته في زيارة إلى الصين، 28 مارس/ آذار 2018

    خبير: زعيم كوريا الشمالية يبحث عن "التوازن" في علاقاته الخارجية الجديدة

    © REUTERS / KCNA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال الأكاديمي المصري المتخصص في الشأن الكوري، الدكتور أحمد سالم أبو المجد، إن المحادثات الأخيرة بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والرئيس الصيني شي جين بينغ، تشكل أملا لدى كثير من دول العالم، في أن تكون بداية تهدئة سياسية وعسكرية بالمنطقة.

    وأضاف أبو المجد، في تصريحات لـ"سبوتنيك" اليوم الأربعاء 28 مارس/ آذار، أن كوريا الجنوبية، الجارة الأقرب لشقيقتها الشمالية، تعد أكثر الراغبين في أن يلتقي كيم بزعماء العالم، أملا في أن تسرع هذه المحادثات من عملية نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية، وهو هدف أمريكي بالأساس.

    وتابع: "المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، خرج في تعليق رسمي، قائلا إن (حكومة سيؤل ترحب بزيارة الزعيم الكوري الشمالي إلى الصين، التي بدأت الأحد الماضي وتنتهى اليوم، وبمحادثاته مع القادة الصينيين)، ما يعكس مدى اهتمام كوريا الجنوبية بمسار السياسة الخارجية لجارتها".

    ولفت الخبير المتخصص في الشأن الكوري إلى أن التقارب بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية، جعل الأمور أكثر وضوحا بالنسبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فبالتأكيد تمكن قادة كوريا الجنوبية من توضيح فكرة عدم جدوى الضغط على كوريا الشمالية، وضرورة استبداله بالتفاهم.

    وأوضح الأكاديمي سالم أبو المجد أن التنسيق والدور الذي قامت به كوريا الجنوبية، يعلق عليه الجميع أمالا في أن يؤدي إلى انفتاح كوريا الشمالية على مزيد من دول العالم، ما قد يسهم في نزع السلاح النووي وتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية.

    وشدد على أن كيم جونغ أون يدير علاقات بلاده الخارجية الآن بما يحقق مصالح كوريا الشمالية أولا، موضحا أن زيارته إلى الصين تأتي قبيل لقاء مرتقب بينه وبين الرئيس الأمريكي، المعروف بموقفه تجاه قوة الصين الاقتصادية، منذ وصوله إلى البيت الأبيض، أي أن كيم يريد نوعا من التوازن في العلاقات الجديدة.

    وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية الصينية، اليوم الأربعاء، إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قام بزيارة غير رسمية للصين من يوم الأحد إلى الأربعاء، حيث ناقشا بشكل شامل الوضع في العالم وشبه الجزيرة الكورية.

    وأبلغ الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره الكوري الشمالي أن "الصين ملتزمة بهدف نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، وضمان وجود السلام والاستقرار، وكذلك حل المشكلة من خلال الحوار والمفاوضات".

    ونقلت الوكالة عن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قوله إنه "قام بهذه الزيارة ليهنئ شخصيا شي جين بينغ بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا للصين، وهو ما يتوافق مع التقاليد الودية بين البلدين".

    كما أعرب عن أمله بأن تساهم زيارته الأولى للصين في إقامة السلام والاستقرار بشبه الجزيرة الكورية، معلنا استعداده لإجراء حوار مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، فضلا عن عقد اجتماعات مع قادتهم.

    وأضاف، أن "نزع السلاح النووي في كوريا ممكن في حال اتخذت واشنطن وسيول إجراءات متسقة ومتضافرة لتحقيق السلام".

    انظر أيضا:

    زعيم كوريا الشمالية يسمي الشروط التي قد تساهم بنزع سلاحه النووي
    وكالة تكشف تفاصيل جديدة عن زيارة زعيم كوريا الشمالية "السرية" لتلك الدولة
    كوريا الجنوبية تعلن موعد محادثات "عالية المستوى" مع جارتها الشمالية
    اجتماع "نادر" لبرلمان كوريا الشمالية
    كوريا الجنوبية لا تستبعد إمكانية عقد قمة ثلاثية مع أمريكا وكوريا الشمالية
    الكلمات الدلالية:
    نزع السلاح النووي, أخبار كوريا الجنوبية, أخبار الصين, أخبار كوريا الشمالية, أزمة كوريا الشمالية, الرئيس الصيني شي جين بينغ, دونالد ترامب, كوريا الشمالية, كوريا الجنوبية, الصين, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik