08:31 14 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    العلم السوداني

    الخارجية الروسية: وزيرا خارجية روسيا والسودان يبحثان الوضع في دارفور

    © AFP 2019 / ASHRAF SHAZLY
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الخارجية الروسية اليوم الاثنين أن وزير الخارجية سيرغي لافروف بحث هاتفيا مع وزير الخارجية السوداني محمد أحمد الدرديري، الوضع في دارفور وتنمية العلاقات بين البلدين.

    موسكو — سبوتنيك. وجاء في بيان الخارجية "تم خلال المكالمة تبادل شامل لوجهات النظر حول القضايا الإقليمية، مع التركيز على مهام التسوية بين السودانيين والوضع في دارفور، وكذلك تعزيز التعاون في السياسة الخارجية ضمن مجموعة واسعة من القضايا المدرجة على أجندة الأمم المتحدة وغيرها من الصيغ متعددة الأطراف كما أكد الوزيران مجددا عزم بلديهما على المزيد من التعاون الثنائي".

    وصرح رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميادريت اليوم بأن هناك قضايا خلافية مع المعارضة، ويجب النظر إليها بروية ومناقشتها بوضوح أثناء المفاوضات الخرطوم، مؤكدا أن بلاده تضررت كثيرا بسبب الحرب وأن ومواطنيه يتألمون إزاء الأوضاع الاقتصادية في بلده جنوب السودان.

    ويذكر أن جنوب السودان انفصل عن السودان في العام 2011، بعد استفتاء أجراه مواطني جنوب السودان وانتهي بالتصويت للانفصال بنسبة أكثر من 99%.

    واندلعت حربا أهلية بعد عامين من الانفصال بين قوات الرئيس سلفاكير ونائبه الأول حينذاك ريك مشار، بعد اتهام الأول لمشار بالتمرد عليه.

    وكان الرئيس السوداني عمر البشير، قد صرح أثناء زيارته إلى روسيا، في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 عن رغبة بلاده في تطوير ممثلية التعاون العسكري مع روسيا من ملحقية إلى مستشارية، وأن السودان لديها برنامج لإعادة تحديث القوات المسلحة بالكامل، فالقوات المسلحة بحاجة لترتيب وتحديث جديد، وكل معدات الجيش السوداني روسية، فبالتالي السودان بحاجة إلى مستشارين في هذا المجال.

    انظر أيضا:

    رئيس جنوب السودان يصل إلى الخرطوم للمباحثات مع زعيم المعارضة
    السودان يكشف سبب عدم الانسحاب من المعركة في اليمن
    خارجية السودان تشكك في حيادية المحكمة الجنائية الدولية
    إحياء جمعية الصداقة الروسية السودانية... وسفير السودان: يعزز العلاقات بين البلدين
    الكلمات الدلالية:
    سلفاكير, سيرغي لافروف, دارفور, جنوب السودان, السودان, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik