21:41 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال خطابه بعد خروج دونالد ترامب من صفقة الاتفاق النووي مع إيران، 8 مايو/ أيار 2018

    باحث: هذه هي أهداف أمريكا الرئيسية ضد إيران

    © AP Photo / Iranian Presidency Office
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    قال الدكتور محمد نور الدين، الخبير والباحث في الشأن الإيراني، إن جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة، شهدت هذه الدورة هجوما غير مسبوق على إيران، من دول غربية وشرق أوسطية.

    وأضاف نور الدين، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد 30 سبتمبر/ أيلول 2018، أن هذه الدورة هي أول فرصة تتاح للولايات المتحدة الأمريكية، بعد انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران، لبدء هجوم دبلوماسي شامل، بمعاونة كبيرة من بعض الدول العربية والغربية، ضد إيران، لحشد الرأي العام العالمي ضدها.

    وتابع "كافة التحركات الدبلوماسية الحالية في الأمم المتحدة، تهدف إلى 3 أمور رئيسية، تندرج تحت كل منها مجموعة من الخطوط، الأمر الأول، هو تحييد إيران بشكل كامل فيما يتعلق بمشكلات منطقة الشرق الأوسط، وفي مقدمتها الأزمة السورية التي أصبح الانتصار فيها وشيكا للسوريين، وبعدها الأزمة اليمنية، التي ما زالت للتحالف فرص في حسمها إذا رفعت إيران يدها".

    وأردف "الأمر الثاني، هو تجريد إيران من مجموعة الجزر والأراضي الواقعة تحت سيطرتها، والتي جعلتها قادرة على التحكم في مناطق استراتيجية كبيرة، وهذا ما شهدناه أمس من مطالبة المندوب الإماراتي لدول العالم بمحاربة إيران سياسيا للتخلي عن دعمها للإرهاب، وكذلك مطالبتها لإيران بإعادة الجزر الـ3، مؤكدة أنها ستستخدم كل الطرق السلمية والدبلوماسية، بما فيها التحكيم الدولي".

    أما الأمر الثالث، والكلام هنا للدكتور محمد نور الدين، فهو إرغام إيران على الخضوع بشكل كامل للإرادة الأمريكية، من خلال القبول بالتفاوض الذي سبق أن عرضه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على اتفاق نووي جديد، يتضمن برنامج إيران للصواريخ الباليستية، وهو أمر تدرك أمريكا يقينا أن طهران لن تقبل به، لأنه يجردها من قوتها ويضعها تحت يد أمريكا.

    ولفت الباحث في الشأن الإيراني، إلى أن إيران قادرة على الوقوف أمام كل هذه المحاولات، أولا لأنها تدرك أن ما يستتبعها بشكل مباشر هو سقوط مدو للدولة واقتصادها وسياستها، حتى أنها ستكون فريسة لأي دولة خليجية في محيطها، خاصة أن الخليج لديه أطماع كبيرة في طرد إيران من المنطقة، وتجريدها من كل ما اكتسبته من نفوذ خلال العقود الماضية.

    وثانيا — حسب نور الدين — أن إيران تمكنت خلال السنوات الأخيرة من اكتساب قائمة قوية من الأصدقاء، الذين يمكن تصنيفهم في خانة "القوة"، وبالتالي فإن الولايات المتحدة سيكون عليها أن تجتاز الخصومة مع مجموعة من الدول القوية، قبل أن تصل يديها إلى إيران، في أي معركة تحاول أن تفرض فيها منطقها على طهران.

    انظر أيضا:

    ظريف يكشف شرط عدم انسحاب إيران من الاتفاق النووي
    ماذا فعل ظريف مع الوزير القطري صاحب مقوله "إيران دولة شريفة" (فيديو)
    إيران: السعودية أبرز دولة مساندة للإرهاب
    دولة خليجية تدعو إيران إلى مفاوضات مباشرة
    الكحول الفاسد يقتل 24 شخص ويصيب 290 آخرين بالتسمم في إيران
    الكلمات الدلالية:
    تعديل الاتفاق النووي الإيراني, الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني, أخبار الاتفاق النووي الإيراني, انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني, الاتفاق النووي الإيراني, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik