12:57 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    قمة ترامب وكيم جونغ أون

    باحث: كوريا الشمالية تحمل مفاجآت لأمريكا

    © REUTERS / JONATHAN ERNST
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20

    قال الخبير في الشأن الكوري والباحث بمركز الدراسات الآسيوية، الدكتور أحمد سالم أبو المجد، إن زيارة مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي إلى كوريا الشمالية، ستحمل مفاجآت لأمريكا، حيث سيفاجئ زعيم كوريا الشمالية الأمريكان بمطلب خطير.

    وأوضح أبو المجد، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، أن وزير الخارجية الأمريكي بالتأكيد سيصاب بالصدمة حال إصرار كيم جونغ أون على مطلب خطير، وهو تنفيذ الاتفاقات بحذافيرها، التي سبق أن اتفق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عليها، وأولها التزامه بتفكيك مجمعه النووي مقابل اتخاذ أمريكا خطوات مماثلة.

    وأضاف "زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون حرص خلال الفترة الماضية، التي تلت مفاوضاته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على أن يضع حدا للنزاعات مع جارته الجنوبية، لكي لا تكون وسيلة ضغط أمريكية في المستقبل، حال إصرار كيم جونغ أون على أن تخطو أمريكا خطوات مماثلة لخطوات كوريا الشمالية، خاصة أن نزع السلاح النووي ليس بالأمر السهل في الوقت الحالي".

    وتابع "جونغ أون ما زال متوجسا، ولا يأمن الجانب الأمريكي، خاصة بعد إجراءات الولايات المتحدة ضد إيران، على الرغم من وجود اتفاق سابق بينهما متمثلا في الاتفاق النووي العالمي "5 + 1"، الذي وقعته إيران مع عدة دول كبرى بينهم الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي فإن تحركات كوريا الشمالية سوف تكون في إطار يضمن عدم تراجع أمريكا والإضرار بها لاحقا".

    ولفت الخبير في الشأن الكوري، إلى أن المفاوضات بين الجانبين الكوري الشمالي والأمريكي من الممكن أن تثمر عن نتائج ملموسة، في حال امتلاك وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الصلاحيات لمنح زعيم كوريا الشمالية ضمانات على أن الولايات المتحدة لن تكون خصما في المستقبل، بالإضافة إلى عدم التدخل في الشؤون الكورية، وعدم فرض عقوبات.

    قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم، الأحد، إنه يتوقع عقد محادثات مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يأمل بأن تؤدي إلى تخلي كوريا الشمالية عن برنامجها للأسلحة النووية الذي من المحتمل أن يشكل تهديدا للولايات المتحدة.
    ونشر بومبيو صورة لنفسه على موقع "تويتر" وهو يلوح من باب طائرته الحكومية في طوكيو وكتب معها "المحطة التالية بيونغ يانغ للقاء الزعيم كيم ومواصلة عملنا لتنفيذ الالتزامات التي تعهد بها الرئيس والزعيم كيم في قمة سنغافورة".

    وهذه رابع زيارة يقوم بها بومبيو لبيونغ يانغ. ولم يتسن لمسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية تأكيد وصول بومبيو إلى بيونغ يانغ. وكان بومبيو قد زار طوكيو، أمس السبت، ومن المتوقع زيارة سيئول في وقت لاحق اليوم، ومن المقرر أيضا أن يزور بكين قبل عودته إلى الولايات المتحدة يوم الاثنين.

    وقال بومبيو وهو في طريقه إلى آسيا، إنه يهدف إلى "التأكد من فهمنا لما يحاول كل طرف تحقيقه في واقع الأمر".

    وعبر عن أمله في الاتفاق على "موعد ومكان" عقد قمة ثانية بين الرئيس دونالد ترامب وكيم بعد أن عقدا أول قمة بينهما في سنغافورة في يونيو/حزيران.

    وكان كيم قد تعهد خلال اجتماعه مع ترامب في 12 يونيو/حزيران بالعمل على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي، ولكن أفعاله منذ ذلك الوقت لم تحقق ما تصبو إليه واشنطن من اتخاذ خطوات لا رجعة فيها للتخلي عن ترسانة أسلحة ربما تشكل تهديدا للولايات المتحدة.

    وامتنع بومبيو عن ذكر تفاصيل مباحثاته المزمعة عندما سئل عما إذا كان سيوافق على مطالب كوريا الشمالية بإصدار إعلان بانتهاء الحرب الكورية التي دارت فيما بين عامي 1950 و1953 أو على اقتراح كوريا الجنوبية بضرورة أن يتجنب الضغط من جديد للحصول على قائمة بأسلحة كوريا الشمالية النووية، وذلك أجل الخروج من المأزق الحالي.

    انظر أيضا:

    وزير الخارجية الأمريكية يكشف تفاصيل لقاءه مع زعيم كوريا الشمالية
    كوريا الشمالية لأمريكا: لا تأملي كثيرا بنزع السلاح النووي
    كوريا الشمالية: أوقفنا التجارب النووية لكن العقوبات الدولية لم تتغير
    وزير خارجية كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي يجب أن يتم بالتدريج
    فرنسا: لمواصلة الضغوط على كوريا الشمالية "حتى تحقق التزاماتها"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كيم جونغ أون, ترامب, كوريا الشمالية, أمريكا, مايك بومبيو, ترامب الابن, كيم جونغ أون, أمريكا, كوريا الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik