12:27 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    اعتصام الأهالي والمتضامنين الفلسطينيين في قرية الخان الأحمر

    صحيفة: إسرائيل تجميد قرار هدم قرية "الخان الأحمر"

    © Sputnik .
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم السبت، إن إسرائيل أجلت هدم قرية الخان الأحمر شرق القدس، وذلك حتى إشعار آخر.

    القدس — سبوتنيك. ونقلت الصحيفة، عن مصدر سياسي رفيع قوله إن القرار اتخذ في أعقاب الضغوط الدولية الممارسة على إسرائيل وبهدف استنفاذ المفاوضات والمقترحات، التي قدمت من قبل عدة أطراف في مسعى لحل هذه القضية.

    وكانت المحكمة العليا في إسرائيل قد رفضت استئناف سكان قرية "الخان الأحمر" لمنع هدم القرية، وأشارت المحكمة إلى أن القرية قائمة على أراض للدولة، وأن منازل القرية بنيت بشكل مخالف لقوانين التنظيم والبناء الإسرائيلية، وبذلك أعطت المحكمة العليا في إسرائيل الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات الهدم.

    ووفقا لصحيفة هآرتس، فإن "المستوى الأمني أكد جهوزيته لتنفيذ عملية هدم القرية وإخلاء السكان، وكانت تنتظر الضوء الأخضر من المستوى السياسي، إلا أن المستوى السياسي قد تأخر عن إعطاء الضوء الأخضر لهدم المنازل دون تفسير، على حد وصف الصحيفة.

    كما وأن القوات الأمنية المتواجدة على تخوم القرية لم تتلقّ أي طلب لمغادرة مواقعهم أيضا، حيث تم السماح من جديد للشاحنات الوصول للقرية بعد أن منعوا من ذلك في الآونة الأخيرة بعد سدّ الطريق المؤدي إلى القرية.

    وكانت الصحيفة قد نقلت عن مصدر سياسي الأسبوع الماضي، قوله إن إسرائيل تدرك جيدا خطورة التصريحات الصادرة عن الاتحاد الأوروبي غير المعتادة حول قرية خان الأحمر، وكذلك تصريحات المدعي العام في المحكمة الدولية في لاهاي، وبذلك قدّرت السلطات الإسرائيلية أنه سيتم تأخير موعد هدم القرية".

    وأضافت: "يبدو أن هناك قرارا آخر بتأجيل عملية الهدم وفق الصحيفة".

    ودعت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، هذا الأسبوع، إسرائيل، إلى عدم هدم قرية "خان الأحمر" البدوية، لأن ذلك، "لن يساعد في إحلال حل الدولتين".

    ومن جانبها حذّرت المدعية الرئيسية لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي، فاتو بنسودا، من أن "التدمير الشامل للممتلكات دون ضرورة عسكرية، وتهجير السكان عنوة في أراض محتلة، يشكّل 'جرائم حرب'، بموجب ميثاق روما (المعاهدة المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية)". وأضافت بنسودا أنها "ستستمر بدراسة الوضع في خان الأحمر، واتخاذ إجراءات إذا لزم الأمر".

    وتبرر إسرائيل هدم القرية، بأنها "شيدت دون ترخيص"، فيما يقول الفلسطينيون إن الهدم يأتي "لتوسيع المستوطنات المجاورة للقرية على حسابها، لتقطيع أوصال الضفة الغربية".

    وسعت حكومات أوروبية والأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية إلى منع هدم القرية، معتبرة أنه سيتيح توسيع المستوطنات، وإنجاز مشروع استيطاني يقطع الضفة الغربية إلى قسمين، عبر فصل شمالها عن جنوبها، الأمر الذي سيزيد بالتالي من صعوبة إقامة دولة فلسطينية مستقلة، كحل يؤيده المجتمع الدولي للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

    وكانت السلطات الإسرائيلية قد أخطرت الأهالي بالخان الأحمر إقدامها على هدم التجمع السكني بحال لم يهدموا المنازل ذاتيا حتى الأول من أكتوبر الحالي، وذلك بموجب قرار صادر عن المحكمة العليا الإسرائيلية التي ردت التماس الأهالي لمنع الهدم والإخلاء.

    هذا ويحيط بالتجمع السكني العديد من المستوطنات، وتقع أراضيه ضمن المنطقة التي تستهدفها السلطات الإسرائيلية لتنفيذ المشروع الاستيطاني لعزل القدس عن الضفة الغربية.

    ويقطن "الخان الأحمر" نحو 200 فلسطيني، نصفهم من الأطفال وغالبية السكان من اللاجئين، بحسب تسجيلات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، كما يضم التجمع السكني مدرسة تخدم 170 طالبا، من عدة تجمعات سكنية بدوية من قضاء القدس.

    انظر أيضا:

    هل تفلح التحذيرات الدولية في إيقاف هدم إسرائيل لقرية الخان الأحمر؟
    مئات الفلسطينيين يعتصمون في الخان الأحمر دعما لأهله
    إسرائيل تقرر ترحيل أكاديمي فرنسي تضامن مع سكان "الخان الأحمر"
    إسرائيل تخير سكان الخان الأحمر بين هدم منازلهم طواعية أو إخلائها قبل مطلع أكتوبر
    الخان الأحمر... حكاية صمود في وجه الهدم والاستيطان وثلاثة أيام على انتهاء المهلة (صور)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار القدس, أخبار فلسطين, الجيش الإسرائيلي, الخان الأحمر, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik