01:01 26 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    رئيس مالي إبراهيم بوبكر كيتا في أبوجا في 16 ديسمبر / كانون الأول 2017

    بعد وقوع 37 قتيلا... الرئيس المالي: متفائل

    © REUTERS /
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    في أول هجوم مسلح بمالي هذا العام، قتل ما لا يقل عن 37 مدنيا وسط مالي في هجوم استهدف مجموعة عرقية تستوطن قرية بانكاس قرب كولوجون بمنطقة موبتي المضطربة.

    نواكشوط —سبوتنيك. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع أمس الثلاثاء، كما لم يكشف بيان الحكومة المالية تفاصيل الهجوم الأعنف من نوعه منذ أشهر.

    وقال بيان الحكومة أن الهجوم أسفر عن مقتل 37 شخصا إضافة إلى العديد من الجرحى والمنازل التي أحرقت"، وأضاف أن "رجال مسلحين يرتدون الزي التقليدي من عرقية الدونزو، أغاروا على قرية".

    وأكد البيان أن الحكومة عازمة على معاقبة الجناة وتدعو الجميع في منطقة إلى الهدوء وضبط النفس.

    ولا تزال أعمال العنف الطائفي تؤثر على استقرار مالي التي تحارب الإرهاب المسلح في الشمال والوسط منذ عام 2012.

    وكان الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا قد أكد في خطابه بمناسبة رأس السنة الجديدة، مساء الاثنين، تفاؤله بشأن القضاء السريع على الإرهاب في بلاده وفي منطقة الساحل ككل.

    وقال إن الإجراءات العسكرية والأمنية التي اتخذتها القوات المسلحة في وسط مالي بشكل منفصل أو بالاشتراك مع قوات الساحل G5 والقوات الفرنسية "تحقق المزيد من النتائج".

    وأعرب عن أسفه "للصراعات الطائفية والتي تشكل تهديدا أكثر خطورة للتماسك والوحدة الوطنية"، وقال "إن حلول أزماتنا الأمنية لا يمكن أن تكون عسكرية، بل هي أيضا اقتصادية وإنسانية".

    انظر أيضا:

    مقتل 37 مدنيا بأحداث عنف عرقي في مالي
    بمناسبة عيد الميلاد... ترودو يتفقد القوات الكندية في مالي (صور)
    مقتل 7 جنود ومدني في هجوم إرهابي في مالي
    الملك سلمان وولي عهده يوجهان رسالة إلى مالي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, الحكومة المالية, مالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik