06:36 GMT24 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الجمعة، أن طهران لن تجرى محادثات مع الولايات المتحدة.

    ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية عن يد الله جواني، نائب رئيس الحرس الثوري للشؤون السياسية، قوله "لن تعقد محادثات مع الأميركيين ولن يجرؤ الأمريكيون على القيام بعمل عسكري ضدنا".

    وأضاف المسؤول الإيراني "أمتنا… ترى أمريكا غير موثوقة".

    وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد دعا القيادة الإيرانية على الجلوس والتحدث معه بشأن التخلي عن البرنامج النووي لطهران، وقال إنه لا يستطيع استبعاد المواجهة العسكرية في ضوء التوترات المتزايدة بين البلدين.

    ورفض ترامب، في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، الإفصاح عما دفعه إلى نشر مجموعة حاملة الطائرات إبراهام لينكولن في المنطقة بسبب ما جرى وصفها بتهديدات غير محددة.

    وقال ترامب "لدينا معلومات لا تريدون أن تعرفوها… تنطوي على تهديدات خطيرة ويتعين علينا توفير قدر هائل من الأمن لهذا البلد وأماكن عديدة أخرى".

    وعندما سئل ترامب إن كان خطر اندلاع مواجهة عسكرية قائما في ظل وجود الجيش الأمريكي في المنطقة، فقال "أتصور أن بإمكانكم قول ذلك دائما، أليس ذلك صوابا؟ لا أريد أن أقول لا لكني آمل ألا يحدث. لدينا واحدة من أقوى السفن في العالم المحملة (بالأسلحة) ولا نريد أن نفعل أي شيء".

    وسبق أن عبر ترامب عن استعداده للقاء الزعماء الإيرانيين ولكن دون جدوى وجدد ذلك النداء في حديثه مع الصحفيين.

    وقال "ما ينبغي لهم فعله هو أن يتصلوا بي ونجلس. بوسعنا التوصل إلى اتفاق.. اتفاق عادل. كل ما نريده منهم ألا يمتلكوا أسلحة نووية. وهذا ليس بالطلب الكبير. وسنساعدهم في العودة إلى وضع أفضل".

    وأضاف "يجب أن يتصلوا. إذا فعلوا ذلك فسنكون منفتحين على الحديث معهم".

    انظر أيضا:

    صحيفة: سياسات ترامب "الحمقاء" تجعل الحرب مع إيران أقرب
    بدعم من دول في مجلس التعاون... رئيس وزراء قطر السابق: هذا ما يحدث مع إيران نتيجة التصعيد الراهن
    ميركل توجه رسالة إلى إيران
    ماكرون يحمل واشنطن مسؤولية أي قرار قد تتخذه إيران بالانسحاب من الاتفاق النووي
    بوتين يناقش مع أعضاء مجلس الأمن الروسي الوضع حول الاتفاق النووي مع إيران
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران, الاتفاق النووي, الحرس الثوري الإيراني, دونالد ترامب, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook