Widgets Magazine
05:46 17 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    حضر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني افتتاح القمة العربية الـ 30  في تونس، تونس، الأحد، 31 مارس 2019. اتحد قادة الاجتماع في تونس لحضور القمة السنوية لجامعة الدول العربية يوم الأحد في إدانتهم لسياسات إدارة ترامب التي شوهدت باعتبارها منحازة بشكل غير عادل تجاه إسرائيل ولكنها منقسمة على مجموعة من القضايا الأخرى ، بما في ذلك إعادة قبول سوريا العضو المؤسس.

    لتخفيف التوتر... موقع استخباراتي: ممثلون أمريكيون وإيرانيون موجودون في قطر

    © AP Photo / Fethi Belaid
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    زعم موقع إلكتروني عبري أن مندوبين أمريكيين وإيرانيين موجودون في قطر بهدف التوصل لاتفاق يخفف التوتر المتصاعد بين الجانبين.

    وادعى الموقع الإلكتروني الإسرائيلي "ديبكا"، مساء أمس الاثنين، أن قطر أو العراق تستضيف ممثلين أو مندوبين عن كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإيران للتباحث فيما بينهما بهدف التوصل لاتفاق يرضي الطرفين، ويخفف من حدة التوتر المستمر بين واشنطن وطهران.

    وذكر الموقع الاستخباراتي العبري أن الاتصالات السرية الأولية بين طهران وواشنطن لا تبشر بتخفيف التوتر العسكري أو المناوشات بين الجانبين، رغم أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد صرح بأن لا يريد الحرب مع إيران، وهو ما قاله المرشد الإيراني الأعلى، آية الله علي خامنئي، من أنه لن تكون هناك حرب مع الولايات المتحدة، وهي التصريحات التي تزامنت قبل عدة أيام.

    وفي السياق ذاته، قال سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية، إن بلاده تبذل جهودا لتخفيف التوتر بين إيران والولايات المتحدة.

    وأكد الوزير القطري في تصريحات صحفية، أمس الاثنين، على أن "موقف قطر داعم دوما لكل عملية سلمية وتأييدها لكل مسعى لإعادة الوضع في المنطقة إلى استقراره".

    وأشار المريخي أن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ذكر أثناء زيارته إلى طهران أن قطر تبذل جهودا لتخفيف التوتر، وأن الأمريكيين يراقبون هذه الجهود.

    وأعرب المسؤول عن قناعته بأن إيران لا تريد حربا أو زعزعة للاستقرار في المنطقة.

    وتوترت العلاقة بين أمريكا وإيران خلال الفترة الماضية، وبدا أن هناك حربا قريبة ستشهدها المنطقة، إلا أن القيادات السياسية في البلدين (إيران وأمريكا) أكدوا دوما على أنهم لا يريدون الدخول في أي حرب.

    وشهدت الأزمة بين أمريكا وإيران تصعيداً ملحوظاً خلال الأسبوع الماضي، بعد أن أرسلت واشنطن حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن"، مع عدد من القاذفات "B- 52" إلى الخليج، قبل أن تزرع منظومة صواريخ باتريوت الدفاعية في المنطقة.

    وباتت العلاقات بين واشنطن وطهران أكثر توترا في أعقاب قرار ترامب هذا الشهر محاولة وقف صادرات إيران النفطية تماما وتعزيز الوجود الأمريكي في الخليج، ردا على ما قال إنها تهديدات إيرانية.

    وكانت واشنطن سحبت، هذا الأسبوع، بعض موظفيها الدبلوماسيين من سفارتها ببغداد، في أعقاب هجمات في مطلع الأسبوع على أربع ناقلات نفطية في الخليج.

    انظر أيضا:

    بعد وصول القاذفات إلى قطر... أمريكا تعلن استعدادها ودول الخليج لمواجهة إيران
    استباقا لمواجهة محتملة مع إيران... القاذفات الأمريكية B-52 تصل قطر
    بدعم من دول في مجلس التعاون... رئيس وزراء قطر السابق: هذا ما يحدث مع إيران نتيجة التصعيد الراهن
    لمواجهة إيران... أمريكا ترسل B-52 إلى قطر
    إيران توجه دعوة إلى السعودية والإمارات والبحرين وتكشف طبيعة علاقتها مع قطر
    قطر ترفض العقوبات الأمريكية على إيران... أمهال المجلس العسكري في السودان شهرين.. الجيش الجزائري متمسك بتطبيق الدستور
    الكلمات الدلالية:
    إيران, أمريكا, الحكم في قطر, أمريكا, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik