Widgets Magazine
09:21 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، ووزير الخارجية الألماني، هايكو ماس في طهران

    ظريف لأمريكا: من يبدأ الحرب لن ينهيها

    © REUTERS / SABINE SEIBOLD
    العالم
    انسخ الرابط
    150
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن أمريكا أعلنت الحرب الاقتصادية على إيران، مؤكدا أن هذه الحرب خطيرة للغاية على المنطقة والعالم والنظام الدولي.

    وأوضح ظريف خلال مؤتمر صحفي مشترك في طهران مع نظيره الألماني هايكو ماس: "أجرينا محادثات صريحة وجادة مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس. طهران ستتعاون مع الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق لإنقاذه".

    وقال: "لا يمكن لأحد أن يقوم بخطوة ضد شعبنا ولا نرد له الصاع صاعين فنحن لم ولن نبدأ أي حرب لكن من يبدأ الحرب علينا لن يكن هو من ينهيها".

    وأضاف "إيران ستدمر أي طرف يغزوها".

    وكان ظريف أعلن، أمس الأحد، أن "انتهاء مهلة الـ60 يوما للدول الموقعة على الاتفاق النووي دون نتائج، سيعني إجراءات جديدة من قبلها في إطار الاتفاق".

    وقال إن "انتهاء مهلة الستين يوما دون نتائج يعني إجراءات جديدة في إطار الاتفاق النووي"، مشيرا إلى أن "أوروبا ليست في موقع يؤهلها لتوجيه النقد لإيران سواء داخل إطار الاتفاق النووي أو خارجه"، وأكد أنه "على الأوروبيين إعادة العلاقات الاقتصادية مع إيران إلى طبيعتها"، وذلك حسب وكالة "مهر" الإيرانية.

    وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، ويتزايد القلق حيال تفجر صراع محتمل في وقت تشدد فيه واشنطن العقوبات على طهران وتكثف وجودها العسكري في المنطقة.

    انظر أيضا:

    إيران تنفي عفوها عن المدان بالتجسس لصالح أمريكا بمناسبة عيد الفطر
    ليست الأخيرة...أمريكا تفرض عقوبات جديدة على إيران
    نصر الله: أمريكا تعلم أن الحرب على إيران تعني أن قواتها في المنطقة ستباد
    إيران لقادة الخليج: أمريكا لن تحميكم مقابل خيانتكم للعالم الإسلامي بدعم صفقة القرن
    أمريكا تعلن اتخاذ إجراء جديد ضد إيران الأسبوع المقبل
    الكلمات الدلالية:
    عقوبات ضد إيران, إيران تحارب, أخبار العالم, العلاقات الأمريكية الإيرانية, الموقف ضد إيران, إثارة الحرب مع إيران, وزارة الخارجية الألمانية, وزارة الخارجية الإيرانية, البيت الأبيض, هايكو ماس وزير الخارجية الألماني, محمد جواد ظريف, إيران, ألمانيا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik