Widgets Magazine
20:32 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    فيضانات الهند

    فيضانات وسيول وتغيرات مناخية تسود العالم

    © REUTERS / AMIT DAVE
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    شهدت مناطق كثيرة من العالم في الآونة الأخيرة هطول أمطار غزيرة، وفيضانات في حالة استثنائية في مثل هذا الوقت من السنة.

    المختصون في الطقس يرجعون هذه التغيرات وهطول الأمطار بغزارة في فصل الصيف إلى ظاهرة الاحتباس الحراري أو ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض.

    الهند

    أسفرت الفيضانات الناتجة عن الأمطار الموسمية جنوبي وغربي الهند عن سقوط 270 قتيلا، وإجلاء نحو مليون ساكن، في حصيلة جديدة أعلنت عنها السلطات الاثنين. وأعاقت الأحوال الجوية السيئة عمليات الإغاثة في ولاية كيرالا الأكثر تضررا جنوبي البلاد، في حين ساهم جنود من القوات البحرية والجوية في عمليات الإنقاذ في جميع المناطق المتضررة.

    الأردن

    اجتاحت الفيضانات في شهر نيسان/ أبريل الماضي 9 بلدات ومدن وغمرت 234 قرية بالمياه بالكامل ما أدى إلى نزوح أكثر من 400 ألف من مناطقهم، وفقا للإحصائيات الرسمية.

    وأعلن مدير لجنة إدارة الأزمات في الإقليم، كيامرث حاجي زاده، في تصريحات لوكالة "إيسنا" الأربعاء، أن 234 قرية بالقرب من أنهار الدز والكرخه وكارون، تم إخلاؤها بسبب الفيضانات.

    اليابان

    طلبت سلطات اليابان من نحو 600 ألف شخص إخلاء منازلهم بسبب ارتفاع منسوب مياه الأنهار إثر وصول العاصفة المدارية "كروسا" إلى اليابسة.

    كما حذرت السلطات من هطول أمطار غزيرة، يمكن أن يتجاوز معدلها في بعض المناطق الـ 1000 ملليتر على مدى 24 ساعة حتى صباح الجمعة.

    هذا وتسببت الإعصار في إلغاء العديد من الرحلات الجوية ورحلات القطارات في عدة مناطق، فيما لم ترد أي تقارير عن فيضانات أو حدوث خسائر بشرية.

    كما هبط إعصار فرانسيسكو في وقت سابق بالقرب من مدينة ميازاكي ما تسبب في هطول أمطار غزيرة نتج عنها ارتفاع منسوب المياه خاصة في الطرقات.

    السودان

    وفي السودان كشفت وزارة الصحة أن (12) ولاية بالبلاد تأثرت بالأمطار والسيول عدا ولايات (الخرطوم، الشمالية، وسط وغرب دارفور، النيل الازرق، البحر الأحمر).

    ولا توجد إحصاءات إجمالية لحجم الأضرار، غير أن المياه غمرت نحو أربعة آلاف فدان من أراضي القطن والذرة بمشروع الجزيرة، وهو أحد أكبر أعمدة الاقتصاد في السودان. وحدث هذا بعد انهيار المصرف الرئيس لمياه الأمطار نتيجة قصور إداري، مما أدى لإلحاق خسائر كبيرة بالمزارعين.

    كما أصبحت منازل عديدة في عزلة بعد أن أحاطت بها المياه من كل اتجاه، وامتلأت قنوات صرف مياه الأمطار التي كان مأمولا أن تسهم في معالجة المياه المتجمعة.

    وتصدت للأوضاع الصعبة منظمات مدنية من شباب المناطق المتضررة، فأنشأت صفحات على فيسبوك تعرض فيها تطورات الموقف لحظة بلحظة، والاحتياجات الملحة لمواجهة الأوضاع. وتكونت لجان في عدد من الأحياء المتضررة بالخرطوم يقودها شباب متطوعون بعد ساعات من نداء وجهه تجمع المهنيين الذي نظم الحراك الشعبي الذي شهدته البلاد منذ أشهر وتوج بعزل الجيش الرئيس عمر البشير في أبريل/نيسان الماضي.

     بنغلادش ونيبال

    قال مسؤولون في بنغلادش ونيبال، إن الأمطار الغزيرة في بنغلادش أسفرت عن مقتل أكثر من 47 شخصا في الأسبوعين الأخيرين، فيما لا يزال 120 في عداد المفقودين ويخشى وفاتهم بعد السيول الجارفة والانهيارات الأرضية في نيبال.

    وفي بنغلادش تشرد ما لا يقل عن 700 ألف نتيجة الفيضانات.

    تقرير أممي

    كشف تقرير أصدرته الأمم المتحدة، في شهر آذار/ مارس الماضي أن تخفيض الانبعاثات المحددة في "اتفاق باريس" لن تكون كافية لمنع ارتفاع درجات الحرارة في القطب الشمالي، ويمكنها أن تؤدي إلى تغير مناخي "كارثي"، كما أن درجات الحرارة في القطب الشمالي سترتفع "حتى لو استوفى العالم المعايير المدرجة في اتفاق باريس المناخي".

    وأفاد التقرير بأن درجات الحرارة ستواصل في الارتفاع بمقدار 3-5 درجات مئوية بحلول عام 2050".

    كما أعلنت منظمة "كريستيان إيد" البريطانية، أن إجمالي تكلفة الخسائر الناجمة عن التطرف المناخي في العالم عام 2018، بلغت نحو 100 مليار دولار، كما تسببت في خسائر بشرية لا تعوض، وفقا لتحليل للتطرف المناخي العالمي هذا العام، وأبرزت المنظمة، أكثر 10 حالات تطرف مناخي من حيث التكلفة، بدءا من الجفاف في أستراليا.

    انظر أيضا:

    مصرع 88 شخصا جراء الفيضانات في آسيا
    ارتفاع عدد ضحايا الأمطار الموسمية والفيضانات بالهند إلى 35 قتيلا
    مقتل 147 شخصا في فيضانات الهند
    الفيضانات تودي بحياة أكثر من 270 شخصا في الهند وتشرد مليونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik