Widgets Magazine
09:04 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر

    الضربة الأولى... هل يتأثر التحالف الخليجي الأمريكي بعد الإفراج عن الناقلة الإيرانية

    © REUTERS / JON NAZCA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    طرح قرار الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية التي كانت محتجزة لدى سلطات جبل طارق تساؤلات عدة، خاصة فيما يتعلق بمدى قدرة الولايات المتحدة على اتخاذ أي خطوات في الخليج، وكذلك مستقبل التحالف الخليجي الأمريكي.

    وقال حسن حردان، المحلل السياسي اللبناني، إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية نجحت في توجيه رسائل ردع قوية للولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا في الجو والبحر.

    ماذا تعني الرسائل

    وقال، حردان لـ"سبوتنيك" اليوم السبت، إن رسائل الردع تعني أن إيران حازمة في موقفها، وأنها لن تسمح بأي انتهاكات لسيادتها وحقوقها، وأنها ردت على اختراق الطائرة الأمريكية بإسقاطها، مؤكدة على أنها قادرة على الرد بشكل فوري، كما ردت على احتجاز ناقلتها باحتجاز الناقلة البريطانية لمخالفتها تعليمات الحرس الثوري الإيراني، إلا أنه كان يبدو في سياق الرد على احتجاز السفينة الإيرانية.

    هل نجحت إيران

    يرى حردان أن قرار الإفراج البريطاني عن الناقلة يؤكد أن إيران نجحت في إجبار أمريكا على عدم التمادي في اعتدائها، ودفعت بريطانيا بالاستجابة لمطلبها والإفراج عن الناقلة الإيرانية.

    مستقبل التحالف الأمريكي الخليجي

    وبشأن تأثير الانتصار الإيراني على مستقبل التحالف الخليجي الأمريكي، يقول حردان إن التحالف الخليجي مع واشنطن لا يقوم على قواعد التحالف بين الدول، وأنه لا يمكن الحديث عن تحالف بل هي علاقات تربط الدول الخليجية بالسياسة الأمريكية، وأن التباينات التي قد تحدث في بعض الأوقات تسير ضمن الاستراتيجية الأمريكية.

    رأي سعودي

    على الجانب الآخر، يرى سعد بن عمر، مدير مركز القرن السعودي للدراسات الاستراتيجية، أن ما يتم تصديره عبر الإعلام أن إيران حققت انتصارا في الصراع الدائر حاليا على واشنطن، إلا أن الأخيرة تدرك جيدا ما تقوم به، بينما تقوم طهران تغامر بخطوات غير محسوبة.

    وأضاف، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك" السبت، أنه من الصعب حساب نقاط إيجابية لإيران في الوقت الراهن في مسألة احتجاز ناقلة النفط البريطانية حتى انتهاء الأزمة، خاصة أنه بإمكان أي قارب بسيط أن يحتجز ناقلة نفط كبرى.

    بدائل مضيق هرمز

    كما ذكر بن عمر أن الأمن في منطقة الخليج العربي معنية به المملكة العربية السعودية بالدرجة الأولى، وهناك مساعي جادة من قبل المملكة العربية السعودية، للعمل على إلغاء أهمية مضيق هرمز، وذلك من خلال تصدير النفط عن طريق بدائل أخرى بنسبة 90%، كما أن تحث الإمارات والعراق على الاستغناء عن مضيق هرمز، حيث تعمل السعودية على الاستغناء عن مضيق جبل هرمز في نهاية العام 2019.

    وتابع أن التحالف العربي الأمريكي لم يظهر بعد، وأنه لا يوجد على الأرض ما يمثل هذا التحالف بالشكل الملموس.

    أهمية مضيق هرمز

    وتنبع أهمية المضيق إثر مرور نحو 80% من النفط السعودي والعراقي والكويتي والإماراتي تمر عبر المضيق بشكل يومي، وبحسب مصادر سعودية فإن المملكة شرعت فعليا في العمل على  تجهيز خط أنابيب بقيق - ينبع ينقل نحو 5 ملايين برميل يوميا.

    فيما يعد خط أنابيب حبشان - الفجيرة بسعة 1.8 مليون برميل يوميا، هو البديل أمام الإمارات.

    خطوة أمريكية

    وأصدرت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم السبت، أمرا بضبط واعتراض ناقلة النفط الإيرانية "غريس-1"، التي كانت محتجزة لدى سلطات جبل طارق في البحر المتوسط.

    وقالت المدعية العامة في واشنطن العاصمة جيسي ليو، في بيان صحفي، إن الناقلة "غريس 1"، تخضع للمصادرة بناء على شكوى من الحكومة الأمريكية.

    وأفرجت سلطات جبل طارق عن السفينة أمس بعد أن أعلن أن طهران تعهدت بعدم تسليم الوقود لمصفاة نفط سورية تخضع للعقوبات الأوروبية.

    انظر أيضا:

    العراق يعلن لأول مرة عن تدخله لإنهاء أزمة الناقلة الإيرانية
    ظريف: احتجاز ناقلة النفط الإيرانية كان عملا غير قانوني تماما
    الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية أمر قضائي أم صفقة تبادلية؟
    ناقلة النفط الإيرانية بدأت تتحرك لكن المرساة لا تزال بالمياه في جبل طارق
    واشنطن تصدر مذكرة لاحتجاز الناقلة الإيرانية المفرج عنها في جبل طارق
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, إيران, أخبار إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik