03:41 GMT05 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، يوم الإثنين، بالمماطلة في التصديق على اتفاقية التجارة الثلاثية بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

    موسكو – سبوتنيك. وقال ترامب متسائلا :" الإجراء هو التالي، ينبغي عليها طرح هذه الاتفاقية للتصويت. لماذا لا تفعل ذلك؟" ، ربما ، لأن رئيسة مجلس النواب ، بيلوسي لا تريد منحي مزايا إضافية في انتخابات عام 2020.

    وأضاف ترامب في إحاطة إعلامية بواشنطن بثتها قناة فوكس نيوز ، أن" المكسيك وكندا يتساءلون عم يحدث عندنا"، مشيرا إلى ان التصديق على الصفقة مفيد لجميع الأطراف".

    وفي السياق ذاته ردت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي على ادعاء ترامب قائلة، "إن نسخة من الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا يمكن أن يدعمه الديمقراطيون في مجلس النواب "داخل النطاق"، مضيفة أنهم بحاجة لإجراء مراجعة نهائية.

    وأضافت بيلوسي في بيان، "نحن في نطاق اتفاق محسّن بشكل كبير للعمال الأمريكيين. والآن، نحن بحاجة إلى رؤية التقدم المحرز من قبل الممثل التجاري للمراجعة النهائية".

    ويسعى الجمهوريون في الكونجرس على التصديق على اتفاقية "يوسمكا" التي ستحل محل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا)، بينما تتحكم رئيسة مجلس النواب، المنتمية إلى الحزب الديمقراطي، في موعد أي تصويت مبدئي قد يحدث.

    وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2018، تم نشر نص الاتفاقية، لكن بعض المشرعين الديمقراطيين طالبوا ببنود إنفاذ أكثر قوة للمعايير الجديدة للعمالة والبيئة في "يوسمكا"، ومن غير الواضح ما إذا كان هذا يمكن تحقيقه من خلال التشريع الخاص بتنفيذ الاتفاقية، وبالإضافة إلى الولايات المتحدة، يجب أن توافق الهيئة التشريعية في كل من كندا والمكسيك على الاتفاقية التجارية الجديدة قبل أن يمكن بدء سريانها.

    انظر أيضا:

    "يوسمكا" اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك
    رئيس "مخابرات النواب" الأمريكي: لا استبعد مزيدا من الشهادات في مساءلة ترامب
    ترامب يعلن اسم وزير البحرية الأمريكية الجديد
    ترامب يأمر البنتاغون بالسماح لجندي ارتكب جريمة في العراق الاحتفاظ برتبته
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة, المكسيك, كندا, تجارة حرة, اتفاق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook