22:09 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الحكومة الإسبانية، مساء أمس الثلاثاء، عن خطة من أربع مراحل لإنهاء حالة الإغلاق الصارم بسبب فيروس كورونا المستجد والعودة إلى "الوضع الطبيعي الجديد" بحلول نهاية يونيو/ حزيران.

    وبحسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فإن كل منطقة ستخفف القيود بوتيرة مختلفة، اعتمادًا على شدة تفشي المرض. ستكون أربع جزر هي أولى المناطق التي تخفف الإجراءات اعتبارًا من 4 مايو/ أيار، فيما تبدأ بقية البلاد بعد أسبوع.

    سجلت إسبانيا حتى الآن نحو 24 ألف حالة وفاة وأكثر من 232 ألف إصابة، وهي ثاني أكثر البلدان تضررًا من جائحة فيروس كورونا المستجد بعد الولايات المتحدة. فرضت البلاد بعض أصعب تدابير الاحتواء في العالم منذ 14 مارس/ آذار.

    ومع ذلك فهناك علامات على تباطؤ انتشار الوباء داخل البلاد، حيث تراجعت حصيلة الوفيات اليومية إلى نحو 300 حالة بحلول الثلاثاء، مقارنة بـ950 حالة في أوائل أبريل/ نيسان، وانخفض عدد الإصابات إلى 1300 إصابة، وهو أدنى مستوى منذ فرض الإغلاق.

    كيف سينتهي الإغلاق؟

    بدءًا من يوم الأحد، سُمح للأطفال الإسبان تحت سن 14 عامًا بمغادرة منازلهم - لمدة ساعة واحدة يوميًا، واعتبارًا من 2 مايو/ أيار، سيُسمح لبقية السكان بممارسة التمارين والمشي في الهواء الطلق لفترة وجيزة، إذا استمر معدل الإصابة في الانخفاض.

    اتخذت إسبانيا بالفعل خطوة مبكرة لإعادة الحياة إلى طبيعتها، حيث سمحت للعاملين في التصنيع والبناء وبعض الخدمات بالعودة إلى العمل من 13 أبريل/ نيسان.

    وبالأمس حدد رئيس الوزراء، بيدرو سانشيز، خطة أكثر شمولا من أربع مراحل، ويتوقع أن تستمر كل منها حوالي أسبوعين. وقال إن العملية ستستغرق ستة أسابيع على الأقل، و"نأمل ألا تزيد عن ثمانية أسابيع".

    قبل أن تبدأ الخطة، ستكون هناك "المرحلة صفر" التمهيدية في الفترة من 4 إلى 11 مايو/ أيار، حيث يمكن إعادة فتح محال مصففي الشعر والشركات الأخرى التي تقوم بالتعيينات، ويمكن للمطاعم تقديم خدمات الوجبات الجاهزة، وستعود الأندية الرياضية المحترفة إلى التدريب.

    وقال سانشيز إن المقاطعات ستتقدم إلى مراحل أقل تقييدًا بناءً على معدلات الإصابة بها، وقدرة المستشفيات المحلية، ومدى مراعاة تدابير التباعد الاجتماعي.

    تريد الحكومة أن يستمر العمل عن بعد حيثما أمكن حتى يونيو/ حزيران، وهو موعد تطبيق المرحلة الرابعة والأخيرة. وقال رئيس الوزراء إن حكومته تجنبت تحديد مواعيد نهائية لتخفيف الإغلاق حتى لا تتخلف عنها إذا تغير الوضع.

    تفاصيل الخطة

    - يمكن للشركات الصغيرة والفنادق أن تفتح أبوابها اعتبارًا من 11 مايو/ أيار، ولكن يبقى التباعد الاجتماعي ساريًا.

    - على الرغم من إعادة فتح بعض المدارس في أواخر مايو/ أيار، إلا أن معظمها سيظل مغلقًا حتى بداية الفصل الدراسي الجديد في سبتمبر/ أيلول ، تماشيًا مع قرار مماثل في إيطاليا.

    - يمكن أن تبدأ المطاعم في فتح أرصفتها من منتصف مايو/ أيار، ولكن يجب ألا تكون ممتلئة بأكثر من 30% من طاقتها الاستيعابية خلال المرحلة الأولى.

    - يمكن استئناف الخدمات الدينية على أساس محدود من 11 مايو/ أيار، في ما لا يزيد عن ثلث سعة المبنى.

    - سيتم إعادة فتح المسارح ودور السينما اعتبارًا من أواخر شهر مايو/ أيار، ولكن أيضًا يجب ألا يزيد عدد الحضور عن ثلث الطاقة الاستيعابية.

    - يمكن أن تفتح المتاجر بنصف السعة من نهاية يونيو/ حزيران، مع الحفاظ على مسافة مترين بين المتسوقين.

    - من المتوقع إعادة فتح الشواطئ في أواخر يونيو/ حزيران.

    اختتم رئيس الوزراء حديثه أمس بالقول: "لقد بدأنا نرى نتيجة ستكون مكافأة للجهد الجماعي الضخم الذي بذل خلال الأسابيع الماضية. لكن الفيروس لا يزال كامنا".

    وتابع: "الأمر متروك للناس الآن، نحن نبدأ رحلة بدون خريطة طريق دقيقة. ما حققناه ضخم، ولكن يمكن أن يضيع كل شيء إذا لم نعتني ببعضنا البعض".

    تضرر الاقتصاد الإسباني من تأثير الفيروس بشدة، ويتوقع بنك إسبانيا أن ترتفع البطالة إلى 21.7% هذا العام، وتتوقع الحكومة ركودًا "استثنائيا"، والذي تقول إنه يتطلب استجابة استثنائية من الاتحاد الأوروبي.

    6 نصائح مهمة للعاملين في بيوتهم
    6 نصائح مهمة للعاملين في بيوتهم

    انظر أيضا:

    3 دول نجحت في تحدي "كورونا"
    10 خطوات لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد
    رئيس البرازيل: أنا آسف... لا أستطيع القيام بمعجزات لحل أزمة كورونا
    الكلمات الدلالية:
    وباء ليس له دواء, وباء كارثي, تفشي وباء, وباء, فيروس كورونا, ملك إسبانيا, إسبانيا, كأس إسبانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook