02:05 GMT27 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    علقت وزارة الخارجية الإسرائيلية على خبر العثور على سفير الصين لدى تل أبيب ميتاً في منزله اليوم الأحد.

    وحسب "ها أرتس" الإسرائيلية قال مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية يوفال روتم إنه تحدث مع نائب السفير الصيني داي يومينغ للتعبير عن تعازيه، وقال له إن الوزارة ستساعد السفارة الصينية في أي شيء قد تحتاجه على طول الطريق.

    وقالت الشرطة إن السفير الصيني لدى إسرائيل دو وي وجد ميتاً في منزله في ضواحي تل أبيب اليوم الأحد.

    وصرح ميكي روزنفيلد لوكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) أنه تم العثور على المبعوث الذي وصل إلى إسرائيل منتصف شباط/ فبراير ميتاً في منزله في هرتسليا، مضيفا أن الشرطة تحقق.

    وحسب "فرانس برس" لم تكن زوجة دو وابنه في إسرائيل.

    كان دو، 57 عامًا، قد عمل سابقًا سفيرًا بأوكرانيا، وفقًا لسيرته الذاتية على موقع السفارة.

    وقالت صحيفة "هآرتس" اليومية إن تقارير أولية قالت إن العاملين وجدوا دو ميتاً في فراشه، وأنه لا توجد علامات على العنف.

    ونقلت عن خدمة إسعافات أولية قولها إن سبب الوفاة يبدو أنه شيء في القلب.

    كان السفير الصيني في إسرائيل قد رد يوم الجمعة الماضية على الانتقادات التي وجهها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال زيارته لإسرائيل الأسبوع الماضي، واصفة تصريحاته بأن الصين أخفت معلومات حول تفشي فيروس كورونا المستجد عن العالم بأنها "سخيفة".

    وأشار بيان للسفارة إلى أن "العلماء لم يحددوا بعد مصدر COVID-19" ، وادعى أن الصين لم تخف أبدًا تفشي المرض في البلاد. وأضاف أن الولايات المتحدة هي حاليا مركز بؤرة الوباء.

    وأشارت السفارة أيضا إلى تحذير بومبيو لإسرائيل فيما يتعلق بالاستثمارات الصينية في البلاد. وخلال زيارته يوم الأربعاء، قال بوميو إن مثل هذه الاستثمارات يمكن أن تشكل مخاطر أمنية، لا سيما في مجال البنية التحتية.

    وفي مقابلة مع صحيفة ماكور ريشون في أبريل/ نيسان، قال دو إنه بعد قبوله منصب السفير، سافر إلى إسرائيل في منتصف فبراير/ شباط ودخل في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا بسبب تفشي المرض في الصين.

    وفي نهاية مارس/ آذار، حصل على أوراق اعتماده الدبلوماسية. وبسبب الوباء، لم يلتق بالرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، كما هو معتاد.

    © REUTERS / NIR ELIAS
    شرطي إسرائيلي يطوق منطقة بالقرب من منزل السفير الصيني لدى إسرائيل دو وي في هرتسليا بالقرب من تل أبيب في إسرائيل

    وفي حديثه مع ماكور ريشون، أعرب دو عن أمله في تعزيز العلاقات بين إسرائيل والصين، وتناول الاتهامات الموجهة إلى بلاده باعتبارها المسؤولة عن تفشي الفيروس. وقال "لقد توليت منصبي في وقت استثنائي عندما كانت الصين تقاتل ضد COVID-19. مباشرة بعد وصولي في 15 فبراير/شباط، دخلت إلى الحجر الصحي لمدة 14 يومًا. وخلال ذلك، لم أخطو خطوة واحدة من وقال دو "لم يكن لدي أي اتصال مباشر مع زملائي في السفارة".

    وأضاف "أريد فقط أن أرسل رسالة إلى جميع الأصدقاء الإسرائيليين مفادها أن الصين دولة مسؤولة وملتزمة بالقواعد وجديرة بالثقة".

    وتابع "هناك أصوات مختلفة فيما يتعلق بقتال الصين. في البداية ، كانت بعض الأصوات متعجرفة. وفي وقت لاحق، عندما اندلع المرض في جميع أنحاء العالم، أصبحت الأصوات تقول "يجب على الصين أن تعتذر. إنه كبش فداء، وقد حدث في التاريخ عدة مرات عندما تم إلقاء اللوم حول أسباب الأمراض بشكل خاطئ على مجموعة معينة من الناس، وهذا حقير ويجب إدانته. المرض عدو للبشرية جمعاء، ويجب على العالم محاربته معا".

    وفي فبراير، قبل أن ينتقل الفيروس التاجي إلى إسرائيل، قال نائب رئيس السفارة الصينية في إسرائيل، داي يمنغ، إن "الصين فتحت أبوابها للشعب اليهودي في الأوقات المظلمة ولم نغلقها. آمل أن إسرائيل لن يغلق الباب أمام الصينيين".

    جاء البيان بعد أن أوصت وزارة الخارجية الإسرائيلية بعدم السفر إلى الصين وحثت جميع سكان إسرائيل في الصين على المغادرة بعد تعليق جميع الرحلات الجوية المباشرة إلى الصين.

    انظر أيضا:

    العثور على السفير الصيني لدى إسرائيل ميتا في منزل
    نانسي عجرم تتلقى دعوة لزيارة إسرائيل في عيد ميلادها
    "زعيم الكوميديا وحبيب الجماهير"... إسرائيل تحتفل بعيد ميلاد عادل إمام
    الكلمات الدلالية:
    وفاة, الصين, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook