07:24 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت حكومة ولاية جواناخواتو المكسيكية إن عشرة رجال لقوا حتفهم، أمس السبت، عندما فتح مسلحون النار على مركز تأهيل لمدمني المخدرات في مدينة إيرابواتو.

    وأصبحت ولاية جواناخواتو بوسط المكسيك إحدى البؤر الرئيسية لتصاعد عنف العصابات والذي تعهد الرئيس مانويل لوبيز بإخماده، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    ورغم إجراءات العزل العام التي تتخذها السلطات لمكافحة تفشي فيروس كورونا فقد تواصلت جرائم القتل بمستويات قياسية.

    وقالت حكومة الولاية، في بيان أصدرته في وقت متأخر أمس السبت، إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن ثلاثة مسلحين مجهولين أطلقوا النار على مركز التأهيل في إيرابواتو، وهي محور صناعي جنوبي عاصمة الولاية التي تحمل أيضا اسم جواناخواتو.

    وأضافت حكومة الولاية أن الشرطة تحقق أيضا في مقتل ثلاثة رجال رميا بالرصاص في هجوم منفصل وقع السبت في مدينة سيلايا جنوب شرقي إيرابواتو.

    وسبق أن هاجمت عصابات إجرامية تتقاتل من أجل السيطرة على تجارة المخدرات مراكز إعادة تأهيل مدمنيها.

    انظر أيضا:

    موجة عنف تضرب المكسيك بسبب كورونا... فيديو
    مشاهد مرعبة لعاصفة رعدية في المكسيك... فيديو
    اندلاع احتجاجات في المكسيك بعد وفاة شاب اعتقلته الشرطة... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    تجارة المخدرات, المكسيك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook