07:41 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يأمل الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن في أن يلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، مرة أخرى قبيل الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

    وأفادت وكالة "يونهاب" للأنباء، مساء اليوم الأربعاء، بأن مون يأمل في عقد هذا اللقاء التاريخي، قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية الأمريكية، المخطط انعقادها في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، بهدف إعادة تنشيط عملية السلام، وذلك وفقا لما أفاد به مسؤول رفيع المستوى بالبيت الأزرق.

    وأوردت أن المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي قد أوصل فكرة الرئيس إلى البيت الأبيض عبر "التواصل الوثيق" بينهما، خاصة بعد أن قامت كوريا الشمالية بتفجير مكتب الاتصال المشترك بقرية كيسونغ الحدودية، منتصف الشهر الماضي، وفقا لما ذكره المسؤول.

    وقال المسؤول الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، إن "الجانب الأمريكي يتفهم موقف الرئيس مون، ويبذل جهودا حاليا لهذا الغرض، بحسب علمي، ومن غير المناسب الكشف عن تفاصيل تخص هذه المشاورات الدبلوماسية".

    وأضاف أن الرئيس مون أكد في قمة افتراضية مع رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، قبل يوم على السعي بصبر، من أجل الحفاظ على زخم الحوار الذي يشمل الكوريتين والولايات المتحدة.

    ومن غير الواضح بعد ما إذا كان الرئيس الأمريكي والزعيم الشمالي سيتمكنان من عقد محادثات قمة جديدة خلال الأشهر المقبلة، حيث أعرب نائب وزير الداخلية الأمريكية ستيفن بيغون، في وقت سابق من الأسبوع الجاري، عن شكوكه في احتمال عقد قمة بين الزعيمين.

    ويأتي تقديم عرض مون للبيت الأبيض في الوقت الذي تعاني فيه العلاقات بين سيئول وبيونغ يانغ من برودة في الشهور الأخيرة، مع توقف المفاوضات النووية بين واشنطن وبيونغ يانغ ووصولها إلى طريق مسدود.

    وبدأ مون - مع اهتمامه الشديد بدفع عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية - هذا العام بتعهد بدفع علاقات التعاون بين الكوريتين، في تحول عن موقفه لعام 2019 الذي تمحور حول انتظار نتائج المحادثات بين بيونغ يانغ وواشنطن.

    وقال مسؤول بالبيت الأزرق "لا أعتقد أن الصورة الكبيرة التي تشمل حل مشكلة الأسلحة النووية، من خلال الحوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة وتأسيس السلام في شبه الجزيرة الكورية، قد تتحقق على نحو منفصل عن الحوار بين الكوريتين".

    وأضاف أن مفاوضات كوريا الشمالية والولايات المتحدة قد تصبح نقطة انطلاق رئيسية أولى للمضي قدما في عملية السلام.

    انظر أيضا:

    بيونغ يانغ: ترامب هنأ كيم بعيد ميلاده لكن لا عودة للمفاوضات
    استطلاع: الألمان يعتبرون ترامب تهديدا للسلام في العالم أكثر من كيم جونغ أون
    ترامب وكيم جونغ أون لم يؤكدا بعد مشاركتهما في احتفالات عيد النصر في موسكو
    الكلمات الدلالية:
    كوريا الشمالية, كيم جون أون, ترامب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook