21:00 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت محكمة باكستانية، اليوم الثلاثاء، أن أسوأ حريق اندلع في باكستان في منطقة صناعية عام 2012، كان متعمدا.

    وحسب وكالة "رويترز"، كان الحريق متعمدا، وأدى ذلك بالمحكمة إلى الحكم بالإعدام على رجلين كانا ينتميان لحزب سياسي يشارك في الائتلاف الحاكم.

    ووقع الحريق الكبير عام 2012، وراح ضحيته أكثر من 260 عاملا في أحد المصانع.

    وترى المحكمة أنه تم إحراق المبنى لأن "أصحاب مصنع الملابس لم يدفعوا أموالا كان رجلان يبتزانهم للحصول عليها.

    وكان الحريق الأكبر في باكستان قد أثار الصدمة في البلاد بعد قول الناجين إنهم حوصروا داخل المبنى لأن الأبواب كانت مغلقة.

    انظر أيضا:

    إيران وباكستان تبحثان سبل تعزيز العلاقات بين المحافظات الحدودية
    رئيس وزراء باكستان يدعو إلى الإخصاء الكيميائي للمدانين بالاغتصاب
    احتجاجات نسائية في باكستان بعد اغتصاب امرأة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook