22:17 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، اليوم الأحد، أن تصعيد الصراع في قرة باغ، قد يتجاوز المنطقة ويهدد الأمن الدولي.

    وقال باشينيان في كلمة تلفزيونية إلى المواطنين: "إن حربا واسعة النطاق في جنوب القوقاز، والتي نقف على أعتابها يمكن أن يكون لها عواقب لا يمكن التنبؤ بها وتتجاوز المنطقة، وتكتسب أبعاداً، وتهدد الأمن والاستقرار الدوليين".

    وأضاف أن جيش دفاع قرة باغ، ويخوض الآن معارك عنيدة ويؤدي مهامه بشرف.

    وتابع باشينيان، قائلا أن :"الشعب الأرميني مستعد للحرب، لأنهم أدركوا دائماً أن كره الأرمن والعداوة والكراهية المغروسة في أذربيجان لا يمكن أن تؤدي إلى نتائج أخرى، أرمينيا هي الضامن لأمن واستقلال آرتساخ (الاسم الآخر لـ قرة-باغ ) وسيبذل نظام الدولة كل جهد لحماية حدود الوطن، كما أن يريفان ستبذل جهودا دبلوماسية وعسكرية وسياسية لإجبار العدو على السلام".

    واختتم رئيس الوزراء الأرميني: "قضيتنا عادل وهذا التعدي الإجرامي سيتلقى مرة أخرى هجوما مضادا بما يستحق".

    وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية، إن القوات المسلحة الأرمينية أطلقت النار على المناطق السكنية الواقعة على خط التماس في قرة باغ، ووفقاً لهذه البيانات، فقد قُتل مدنيون. وبحسب وزارة الدفاع الأرمينية، فإن قرة باغ "تعرضت لهجمات جوية وصاروخية".

    وأفاد المتحدث الصحفي باسم رئيس جمهورية ناغورني قرة باغ المعترف بها من جانب واحد، فغرام بوغوسيان، أن المناطق المدنية في قرة باغ، بما في ذلك العاصمة ستيباناكيرت، قد تعرضت لنيران المدفعية، ودعا السكان للنزول إلى الملاجىء.

    ألحق ذلك إعلان وزارة الدفاع الأذربيجانية أن القوات المسلحة الأذربيجانية شنت عملية هجوم مضاد على طول خط التماس بأكمله في قرة باغ.

    بدورها، صرحت وزارة الدفاع الأرمينية أن أذربيجان فقدت ثلاث دبابات، ومن المفترض أن هناك "خسائر في القوات العاملة".

    وأعلن الجيش الأذري عن تدمير 12 منظومة مضادة للطائرات تابعة لسلاح الجو الأرمني.

    الكلمات الدلالية:
    أرمينيا, أذربيجان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook