12:52 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 89
    تابعنا عبر

    صادق الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الخميس، على اتفاق تركي وليبي بشأن ترسيم حدود مناطق الاختصاص في البحر الأبيض المتوسط.

    وقالت وكالة "الأناضول" التركية إن الاتفاقية "تم تسجيلها لدى الأمانة العامة، وفقا للمادة 102 من ميثاق الأمم المتحدة"، بحسب شهادة التسجيل المؤرخة الأربعاء.

    وتنص المادة 102 على أن "كل معاهدة وكل اتفاقية دولية تبرمها أي دولة عضو في الأمم المتحدة، يجب أن تسجل في أقرب وقت ممكن لدى الأمانة العامة وتنشرها".

    في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2019، وقعت أنقرة وطرابلس مذكرتي تفاهم؛ أحدهما حول التعاون العسكري والأخرى حول الحدود البحرية لدول شرق البحر المتوسط.

    وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن تركيا بلد متوسطي وهي من "أهل الدار"، داعيا إلى تحويل منطقة حوض المتوسط إلى "واحة سلام".

    وبيّن إمكانية حل مشكلة البحر الأبيض المتوسط من خلال "جمع كل الفاعلين في المنطقة حول طاولة واحدة، وليس عن طريق إقصاء البعض"، مؤكدا أن السلام لا يتحقق إلا "بإدخال تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية في المعادلة".

    ويدور خلاف بين تركيا من جهة واليونان وقبرص من جهة ثانية، حول أحقية استغلال موارد النفط والغاز في شرق البحر المتوسط، مما يثير مخاوف من اندلاع نزاع أكثر حدة.

    وتصاعد الخلاف، في 10 أغسطس/ آب، حين أرسلت تركيا سفينة لاستكشاف الغاز الطبيعي وسفنا حربية إلى مياه تتنازع السيادة عليها مع اليونان، حيث تدعي أنقرة أحقيتها في التنقيب بمناطق خارج حدودها البحرية.

    لكن أعلنت تركيا، مساء اليوم الخميس، توصلها إلى تفاهم مع اليونان، خلال اجتماعات جرت في مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو). وأعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، عن إنشاء آلية عسكرية لحل النزاعات شرقي البحر المتوسط بين تركيا واليونان بهدف خفض الصدامات في المنطقة.

    انظر أيضا:

    أمريكا واليونان تدعوان إلى حل سلمي للنزاعات البحرية في شرق المتوسط
    مصر وفرنسا تنفذان تدريبا بحريا مشتركا في البحر المتوسط
    أمين عام الناتو يعلن توصل تركيا واليونان لآلية عسكرية لحل النزاعات شرقي المتوسط
    المفوضية الأوروبية: نريد إقامة علاقات بناءة مع تركيا وخفض التصعيد في المتوسط
    الكلمات الدلالية:
    البحر المتوسط, الأمم المتحدة, ليبيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook