23:55 GMT03 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    توجه القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي بنفسه إلى الحدود بالقرب من منطقة النزاع في قره باغ.

    وشاركت القوات البرية للجيش الإيراني في المناورات بينها وحدات مدفعية وهندسية، إضافة إلى طائرات دون طيار. ويشار إلى أن مهمة التدريبات كانت اختبار الجاهزية القتالية للقوات المسلحة في المناطق الحدودية.

    ويظهر الفيديو كيف يراقب اللواء سلامي الوضع على الحدود مع مرافقيه.

    ونقلت قوات إضافية من الجيش الإيراني ووحدات من الحرس الثوري الإسلامي إلى شمال غربي البلاد، قبل التدريبات العسكرية بأيام قليلة.

    ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية، فإن لواء الإمام الزمان (عج) الميكانيكي في القوة البرية للحرس الثوري، نشر قواته بما يشمل الدبابات وأجهزة عسكرية أخرى في الحدود الشمال غربية، من أجل حماية المواطنين وتأمين الشريط الحدودي لمدينتي "خودافارين" و"جلفا".   

    ونقلت وكالة "إرنا"، مساء الأربعاء الماضي، عن نائب حاكم محافظة أذربيجان الشرقية الإيرانية، عليار راستكو، أن 71 صاروخا أطلقتها الأطراف المشاركة في حرب ناغورني قره باغ، بلدة خودافارين الحدودية، بضواحي أراس الجنوبية. وأضاف راستكو: "لحسن الحظ لم يتسبب هذا الحادث في أي خسائر في الأرواح أو الممتلكات"، وأنه حتى، يوم الأربعاء، سقطت 68 قذيفة صاروخية داخل إيران جراء الاشتباكات، لكن خلال، اليوم، فقط، سقطت على أراضي البلاد 71 أخرى.

    انظر أيضا:

    زعيم إقليم ناغورني قره باغ يؤكد استعداده للالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الجديد 
    ترامب يهنئ زعيما أرمينيا وأذربيجان بالهدنة الجديدة في قره باغ
    باكو ويريفان تعلنان الامتثال الكامل بنظام وقف إطلاق النار في قره باغ
    الكرملين يعلق على قرار وقف إطلاق النار في قره باغ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook